إحباط مخطط مجموعة إرهابية كانت تستهدف اغتيال مسؤولين في البليدة

أفاد مصدر أمني موثوق لـ«النهار» أول أمس، بأن عناصر مكتب الأمن الداخلي التابع للناحية العسكرية الأولى بالبليدة، بالتعاون مع عناصر الشرطة القضائية وفرقة البحث والتحري التابعين لأمن ولاية البليدة، قد أفشلت مخططا خطيرا كان يستهدف زرع البلبلة وتنفيذ عملية اغتيال تمس بعض المسؤولين في البلاد ووضع قنابل وتفجرها في الأماكن العامة والتجمعات الشعبية، كما تم توقيف 17 شخصا كانوا يقومون بجلب الألبسة والمواد الغذائية إلى العناصر الإرهابية المتواجدة في الجبال، بالإضافة إلى دعمهم بالمعلومة حول تحركات الأجهزة الأمنية ومسؤولين في الدولة.

عناصر الأمن التي كانت تراقب تحركات بعض من مجموعة الدعم والإسناد ضمنها تائبون وشباب وموظفون في مؤسسات عمومية، حيث استطاعت الأجهزة الأمنية اختراق تلك الجماعة التي حاولت تجنيد بعض الشباب بسبب النزيف الذي ضرب الجماعات المسلحة بالجزائر، مؤخرا، والتي تلقت ضربات موجعة من طرف الأجهزة الأمنية التي تمكنت من توقيف العشرات منهم، وقتل آخرين بالجبال وتفيكك أغلب جماعات الدعم والإسناد عبر كامل القطر الجزائري. عملية توقيف مجموعة الدعم والإسناد، وحسب ذات المصدر، جاءت بعد تسجيل تحركات مشبوهة من طرف أفراد الشبكة التي كانت تنشط عبر شبكة الأنترنت والمواقع الجهادية، حيث تم من خلالها توقيف سيدة واقتيادها إلى مقر الأمن بعد مصادرة أجهزة الإعلام الآلي ووثائق سرية لها علاقة بتنظيمات إرهابية، كما تم توقيف 4 أشخاص بكل من منطقة قرواو والصومعة الواقعتين شرق ولاية البليدة، و4 أشخاص آخرين ببلدية أولاد يعيش وآخر بمنطقة بوعرفة وشابين بوسط البليدة، كما تم توقيف شخصين من طرف فرقة البحث والتحري بولاية المسيلة في إطار تمديد الاختصاص من طرف وكيل الجمهورية لدى محكمة البليدة، بالإضافة إلى توقيف آخرين في بعض الولايات، حيث تمت مصادرة العشرات من أجهزة الإعلام الآلي وبعض الوثائق السرية. المتهمون تم تقديمهم إلى وكيل الجمهورية لدى محكمة البليدة، والذي أحال ملفهم على قاضي التحقيق الذي أمر بإيداعهم جميعا الحبس المؤقت في انتظار محاكمتهم. للإشارة، فإن مصدرا آخر أكد أن من بين الأشخاص الذين خططوا للعملية أجنبي من دولة حدودية مع الجزائر، حيث لم يتسن لنا التأكد من صحة هذه المعلومة.

 

موضوع : إحباط مخطط مجموعة إرهابية كانت تستهدف اغتيال مسؤولين في البليدة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(1 )

1 عبدو biskra 2016/12/01
المطلوب عدم الاعلان عن هذه العمليات والقيام فورا باعدام كل من يثبت فعلا تعاونه مع الارهابيين لانه ثبت انه لا خير في كثير منهم يستفيد من العفو او التخفيف من عقوبة السجن ومباشرة بعد قضاء العقوبة يعود الى نشاطه الاجرامي او يتخذ عملية العفو او التوبه كما يسمونها لينزل من الجبل ويمارس نشاطه بصفة عادية دون خوف من مصالح الامن .وخاصة يجب التشديد في العقوبات المسلطة على جماعات الدعم لانهم الشريان الذي يتغذى منه الارهاب ويضمن بهم بقاءه لاطول مدة
0
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: