الأعمى فجر نفسه بمقهى.. اعتقد أنه مملتئ بعناصر من الحرس الجمهوري

أفضت التحريات التي قامت بها أجهزة الأمن حول الاعتداء الإرهابي الأخير الذي استهدف ثكنة الحرس الجمهوري ببرج الكيفان بالجزائر، والاعتداء على عمال شركة "رازال" الفرنسية بمنطقة بني عمران ببومرداس، إلى تأكيد فشل تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" في تنفيذ اعتداءات دامية بواسطة السيارات الانتحارية.
وحملت خلاصة التحريات التي قامت بها أجهزة الأمن التأكيد أن التدابير الأمنية التي وضعتها الأجهزة المختصة، نجحت في شل تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" عن تنفيذ عمليات انتحارية جديدة بسبب نجاح التدابير التي وضعت لوقف تسلل سيارات انتحارية إلى العاصمة.
ومنذ اعتداءات 11 ديسمبر، أحبطت أجهزة الأمن عدة عمليات انتحارية كانت تهدف لضرب مواقع حساسة في الجزائر وهذا قبل وصول الانتحاريين إلى المواقع التي حددت لهم. ولم تعلن أجهزة الأمن لحد الساعة هذه المكاسب.
وأغلب هذه العمليات الانتحارية التي أفشلتها أجهزة الأمن يقف وراءها عبدالرحمان ثلاثي المعروف باسم "عبد الرحمان بوزڤزة"، وهو مدبر تفجيرات سنة ٢٠٠٧ بدءا بالاعتداء على الشركة الجزائرية الأمريكية "بي. أر. سي"، ثم تفجيري 11 أفريل اللذين استهدفا قصر الحكومة ومركز الشرطة بباب الزوار، وبعدها تفجيري 11 ديسمبر 2007 اللذين استهدفا مقر الأمم المتحدة والمجلس الدستوري فالاعتداء على ثكنة الأخضرية وثكنة دلس.
وفي محاولته تأكيد عزمه على مواصلة نهج "عبد الرحمان ثلاثي"، أطلق تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" على اعتداءاته الأخيرة اسم هذا القيادي البارز في التنظيم المسلح الذي قضت عليه أجهزة الأمن مطلع العام الجاري.
وكشف التنظيم المسلح، في بيانه الأخير، أن منفذ الاعتداء الانتحاري بواسطة الحزام الناسف ضد ثكنة الحرس الجمهوري ببرج الكيفان، يدعى "يوسف أبو بصير العاصمي" واسمه الحقيقي "بن حلة حمزة"، وهو من حي بوروبة بالعاصمة. بينما قام الانتحاري الثاني المدعو "إبراهيم الأدهم" واسمه الحقيقي "تاسليغوة إبراهيم"، وهو شخص أعمى بسبب إصابة في الجبل، بتفجير نفسه بعد أن أقعده الانتحاري "بن حلة حمزة" أمام المقهى المحاذي لثكنة الحرس الجمهوري، وقد فجر الشيخ نفسه بعد لحظات بمجرد أن اعتقد بأن المقهى قد امتلأ بأفراد الحرس الجمهوري الذين كانوا يغادرون الثكنة. وقد توفي هذا الانتحاري ساعات بعد نقله إلى مستشفى عين النعجة متأثرا بجراحه البليغة.
ومكنت التحريات الأولية من التأكيد على أن اللجوء إلى الحزام الناسف قد تكرر للمرة الثالثة على التوالي، بعد أن فشلت في تجارب سابقة نخص منها بالذكر محاولة اغتيال الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في السادس سبتمبر الماضي بباتنة، وفي حي ڤمبيطة بوهران وأخيرا عند مدخل ثكنة الحرس الجمهوري ببرج الكيفان.
كما سجل ملاحظون أن التنظيم المسلح عرض حصيلة "خيالية" للقتلى في سلسلة الاعتداءات الثلاثية التي استهدفت ثكنة الحرس الجمهوري والاعتداء على دورية الجيش بكاب جنات ببومرداس وعمال شركة "رازال" الفرنسية، وهو ما يعكس حاجة التنظيم المسلح إلى اللجوء إلى الكذب لتجاوز الوضع الصعب الذي تعاني منه.
ولم يفت الخبراء في الشأن الأمني الإشارة إلى الأسلوب الذي حرر به بيان "غزوة عبد الرحمان ثلاثي"، والذي جاء بأسلوب لا صلة له بالصياغة المعتادة لبيانات التنظيم المسلح التي تصدر موجزة وبرسائل محددة بعيدا عن أسلوب الاسترسال والإضافة.
كما صدر البيان بعد أسبوع كامل عن آخر عملية، وهو ما اعتبر مؤشرا، لافتا، على المصاعب التي يعاني منها التنظيم المسلح لإصدار بياناته في الفترة الأخيرة، ربما بسبب الوضع الصعب الذي يوجد عليه الناطق باسم التنظيم المسلح صالح قاسمي المكنى "صلاح أبو محمد" والتي تكون قد حالت دون أن يكون بمقدوره أن يتكفل شخصيا بإصداره.

موضوع : الأعمى فجر نفسه بمقهى.. اعتقد أنه مملتئ بعناصر من الحرس الجمهوري
3.50 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
3.50

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: