قضية سرقة ضحيتها عجوز والمتهمون أعوان حمود بوعلام

أجلت محكمة سيدي أمحمد أول أمس النظر في ملف قضية هي من اكبر القضايا تعقيدا التي تكون فيها شركة المشروبات الغازية ذات العلامة التجارية المعروفة حمود بوعلام طرفا مدنيا،

التهمة هي السرقة و الضحية هي عجوز مسنة وقد تحركت القضية اثر الدعوة القضائية التي رفعتها هذه الأخيرة ضد أربعة أعوان امن يعملون بالمصنع الكائن بشارع حسيبة بن بوعلي و هم "ع ف" ، "ب ك"، "ب م" ، "ع و"، بعد تعرض بيتها المتواجد داخل المصنع المذكور للسرقة حسب ادعائها قد مثل خلال أول جلسة من المحاكمة ممثل مؤسسة حمود بوعلام إلى جانب المتهمين .
وصرحت الضحية لـ "النهار" أنها متأكدة من أن أعوان امن مؤسسة حمود بوعلام هم من سرقوا بيتها ولأنها لم تغادره رغم طلبات مسئولي المؤسسة الخاصة الكثيرة ، و بعد زلزال ماي 2003 تشقق البيت ومنحتها السلطات المعنية شالي انتقلت للعيش فيه لكنها تركت بيتها مليئا بالأثاث بعد أن سلمت المفاتيح للمسئولين إلى حين إخلاء البيت لكنها تفاجأت بالناس يخبرونها أن بيتها تعرض للسرقة و لم يترك فيه شيئا و هي تحمل القائمين على المصنع المسؤولية كاملة كما تتهمهم بتدبير السرقة قصد الانتقام منها لأنها لم تغادر.
و في اتصال له بالنهار فند مسؤول بـ حمود بوعلام، رفض الكشف عن هويته، ادعاءات الضحية تورط أعوان المؤسسة في هذه القضية و أن لا علاقة لهم بالجريمة حيث أن البيت الذي تعرض للسرقة إنما هو ملك حمود بوعلام أصلا ويقع داخل المصنع مما يجعله هو الأخر طرفا متضررا، أما عن الضحية فيقول أنها غادرت بعد الزلزال لا يعرف إلى أين لكنها عادت و أخبرتهم أنها سوف تعود لأخذ أثاثها و طلبت منحها  مهلة إلى حين القيام بذلك   ليتفاجأوا بها بعد أيام تدعي أن بيتها سرق.

موضوع : قضية سرقة ضحيتها عجوز والمتهمون أعوان حمود بوعلام
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: