لعمامرة يؤكد أهمية الدفاع عن مصالح الجزائر بصرامة و تفاني

أكد وزير الشؤون الخارجية الجديد رمطان لعمامرة امس الخميس بالجزائر على ضرورة مواصلة الدفاع عن المصالح المعنوية والاستراتيجية للبلد "بصرامة و تفاني". و قال لعمامرة خلال مراسم تسلم مهامه خلفا لوزير القطاع السابق مراد مدلسي" لن ندخر أي جهد للدفاع بصرامة وتفاني عن المصالح المعنوية و الاستراتيجية للجزائر". و اضاف أن هناك العديد من التحديات التي يجب رفعها لا سيما في مجال الأمن و تلك المتعلقة بتطوير العلاقات الدولية. وأوضح أن الأمر يتعلق كذلك بابراز والحفاظ على المبادئ التي نشأت من خلالها الدبلوماسية الجزائرية لدى استقلال البلد وبعد ذلك. و أشار لعمامرة بهذه المناسبة أن الجزائر "لن تدخر أي جهد  من أجل إطلاق سراح الرهائن الجزائريين المعتقلين بمالي البلد المجاور والصديق". من مواليد 1952 شغل السيد لعمامرة منصب مفوض السلم والأمن بالاتحاد الافريقي (2008-2013) و أمين عام لوزارة الشؤون الخارجية (2005-2007). كما تقلد منصب سفير في العديد من البلدان من بينها الولايات المتحدة (1996-1999) و محافظ بمجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية وممثل الجزائر لدى منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية. واستهل لعمامرة مشواره كسفير في 1989 بجيبوتي واثيوبيا كما تم اعتماده لدى منظمة الوحدة الافريقية و اللجنة الاقتصادية لمنظمة الأمم المتحدة من أجل افريقيا.

موضوع : لعمامرة يؤكد أهمية الدفاع عن مصالح الجزائر بصرامة و تفاني
1.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
1.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: