التعذيب قبل التصفية.. فتوى دروكدال في من يخرج على أوامره

  • نقلت مصادر مطلعة لـ''النهار'' اكتشاف القوات العسكرية جثتين أخريين لإرهابيين في حالة جد متقدمة من التعفن داخل حفرة، خلال عملية التمشيط التي تباشرها منذ الأسبوع الماضي بغابة سيدي علي بوناب والغابات المجاورة لها بآيت يحيى  موسى غربا، وغابات تمزريت شرقا، بعد إلقاء القبض على إرهابي من جماعات الدعم كان متوجها من ولايات الشرق إلى المنطقة لنقل معلومات. 
  • وأوضحت نفس المصادر أن الجثث  عثر عليها وهي في درجة متقدمة من التعفن والتحلل وقد زالت ملامحها. وأضافت مراجعنا أن أصحاب الجثث يكونون قد تعرضوا للتعذيب قبل التصفية الجسدية من قبل قيادات الجماعات الإرهابية التي أصبحت تعتمد سياسة الجماعات الدموية للعشرية السوداء، على من يخرج على أمرها أو من يتردد في تنفيذ العمليات الانتحارية لأي سبب كان، خاصة العناصر الجديدة التي لم تتفق على أسلوب العمليات الانتحارية في بداية التجنيد والتي يتم القضاء عليها بكل سهولة بالتصفية الجسدية.ورجح المصدر أن تكون القيادات الإرهابية أصدرت في حق هذين العنصرين الحكم بالقتل، وهو المصير الذي عرفه 12 إرهابيا آخر خلال السنة الجارية عثرت عليهم قوات الجيش بغابات تيزي وزو،بعد تعرضهم لمختلف أنواع التعذيب قبل القتل، تنفيذا لأوامر أمير ما يسمى بالقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد المالك دروكدال.
  • وتكشف هذه الحالة، حسب متتبعين للوضع الأمني، عن الانشقاقات في صفوف الجماعات المسلحة التي تطبق أحكاما فردية على من يخرج على طوعها في تنفيذ الأوامر، وأكثر من يتعرض لهذه التصفيات هم المجندون الجدد والعناصر التي يكتشف أنها حاولت الاتصال بالأمن للاستفادة من تدابير ميثاق المصالحة الوطنية ووضع السلاح، وهي الفتاوى التي تصدرها جماعة دروكدال للسيطرة على الوضع الداخلي للجماعات التي تقودها.
  •  

موضوع : التعذيب قبل التصفية.. فتوى دروكدال في من يخرج على أوامره
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: