انتخابات "نقابة المحامين " وسط جدل واتهامات متبادلة

حدد يوم السبت المقبل كآخر أجل لتسليم القوائم الاسمية للمترشحين لانتخابات تجديد عضوية لنقابة المحامين لناحية الوسط المقررة يوم 24 جانفي الجاري،

ودخلت السباق  خمس قوائم النقيب تضم كل منها 26 مترشحا بينما تشمل قائمة الأحرار 15 مترشحا.
وأفاد مصادر من محيط نقابة المحامين بأن التنافس سيكون حادا في هذه انتخابات العهدة الجديدة،بالنظر إلى السماء الكبيرة التي أعلنت عن نيتها في الترشح، مثل عبد المجيد  سيليني، النقيب الحالي، و المحامي مصطفى  بوشاوي، رئيس الرابطة الوطنية لحقوق الإنسان،  عبد الرزاق شاوي، محامي مجمع الخليفة،  و لخلف شريف.
وأضافت ذات المصادر، أن  أغلب رؤساء القوائم المترشحة رفضوا  إشراف أعضاء مجلس النقابة الحالي على عملية الفصل في الأسماء الواردة ضمن القوائم المترشحة ، موضحين أن المجلس انتهى وأن أعضاءه مترشحون ضمن قائمة النقيب الحالي، ،مقترحين بديلا يتمثل في مشاركة جميع المترشحين في إعداد القوائم  ،ويكون الانتخاب في الدور الأول عن طريق تنصيب لجنة لتحضير الانتخابات مستقلة يترأسها نقيب سابق حيادي  بحضور كل قوائم المترشحة.
وقد سجل المحامون عدة نقائص في خلال العهدة المنتهية، مثل صرف مداخيل منذ 2005، زيادة على  خلق أزمة حادة في علاقة النقابة  بنقابة القضاة ووزارة العدل،والتي بلغت حد تبادل الاتهامات ومقاطعة المحامين لجلسات المحاكمة "جراء انحطاط الوضعية المهنية"، إلى جانب المتابعة الجزائية لعدة محامين بدل إحالتهم على المجلس التأديبي، وتعطل تعديل قانون المحاماة بما يعزز موقع الدفاع ، إلا أن  بعض المؤشرات  تتجه إلى ترجيح كفة النقيب الحالي ، عبد المجيد سيليني، للفوز بعهدة ثالثة، خاصة مع  الإستراتيجية التي انتهجها في احتواء المحامين الجدد قبيل الشهور الأخيرة من انتهاء عهدته.

موضوع : انتخابات "نقابة المحامين " وسط جدل واتهامات متبادلة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: