"النهار" تحمل لها بشرى سارة بحياة ابنها الغائب منذ أربع سنوات

  • لم يدم بحثنا عن عائلة "وابد محمد" طويلا، هذه العائلة التي تقطن بحي الغاز ببلدية واد السلي، التي غاب عنها محمد منذ أكثر من أربع سنوات، لم تدري العائلة أن محمد لايزال على قيد الحياة، رغم الأخبار المتداولة من عدة جهات بتوجّهه إلى العراق للمشاركة في المقاومة ضد الاحتلال الأمريكي. العائلة التي التقيناها تقطن في بيت متواضع بسيط، كان ربّ البيت، الحاج أحمد، غائبا عن المنزل، وهو أب محمد، ذكرت ابنته الوسطى التي فتحت الباب مع أمها أنه في تجارة خارج الولاية. وبمجرّد أن أعطينا المعلومات حول ابنها محمد قالت: كيف حال ابني هل رأيتموه هل تكلّم معكم.. وراحت تطرح عدة أسئلة عن ابنها الذي غادر البيت ولم تدري أنه يغادر من أجل هذا المسلك قالت الأم: إن ابني محمد عاطل عن العمل، لكن لم يتوان في كسب قوت بناته الثلاث نسيبة 7 سنوات وبراءة 6 سنوات وزينب 3 سنوات كانوا يعيشون جميعا مع العائلة المتكونة من 10 أفراد، أربعة بنات و6 ذكور، بالإضافة إلى عائلة محمد المتكونة من ثلاثة أفراد ومحمد والزوجة. الزوجة (م. ف) وبعد طول انتظارها اختارت بيت أهلها حتى تعرف مصير الزوج الغائب لتبقى مع أهلها رفقة بناتها الثلاث.
  • كم كانت فرحة العائلة بسماعها الخبر السار، بأن محمد لا يزال على قيد الحياة، حيث تم على إثره الاتصال بالأب هاتفيا وإخباره بهذه البشرى لكن خوف الأب على ابنه جعله يتحفظ عن الادلاء بتصريحات أخرى لأهله، حيث أوصى العائلة بعدم التصريح بأيّ معلومة أخرى قد تضره أو تضر ابنه محمد فالتزموا بالسرية في إفشاء المعلومات التي قد يكشف عنها الزمن لاحقا.

موضوع : "النهار" تحمل لها بشرى سارة بحياة ابنها الغائب منذ أربع سنوات
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: