بعض ضحايا تفجير حيدرة فقط لم يتحصّلوا على التعويض

أكدت السيدة رابحة تونسي، رئيسة منظمة ضحايا الإرهاب، أن أغلب العائلات ضحايا الاعتداءت الإرهابية الأخيرة، استفاذوا من تعويضات مادية ومعنوية، مستثنية فقط بعض العائلات ضحايا تفجير مقر الأمم المتحدة بحيدرة الجزائر والتي قالت إنهم هم من لم يتقدّموا إلى المصالح المعنية

  • قالت السيدة رابحة تونسي، إن جميع العائلات ضحايا العمليات الإرهابية، لاسيّما اعتداءات 11 ديسمبر ببن عكنون وحيدرة تحصلوا على تعويضات. واسثنت بذلك المتحدثة بعض العائلات ضحايا اعتداء مقر هيئة الأمم المتحدة الكائن بحيدرة، حيث قالت إن هذه العائلات لم تتحصل على التعويض، لأنهم فقط لم يتقدموا إلى المصالح المعنية. مضيفة أن هؤلاء لم يعرفوا فقط كيف يتعاملون مع الوضع، وكانوا يعتقدون أن الدولة هي التي ستستدعيهم بينما الأمر هو عكس ذلك، إذ كان عليهم التوجه إلى الخلية المكلفة بضحايا الإرهاب بالولاية، ويطالبون بالتعويضات

وأكدت المتحدثة على الرعاية التامة بشتى أنواعها لضحايا الإرهاب على مستوى الوطن، مشيرة إلا أن هناك بعض الملفات فقط مازالت عالقة في بعض الولايات، لعدم استكمال الوثائق. كما قالت إن نفس القانون جارٍ في هذه الولايات فيما يخص مختلف المنح، مشيرة إلى أن منحة الضحايا المتزوجين تختلف عن منحة الضحايا العزاب.

وفيما يتعلق بانشغال بعض العائلات التي فقدت فردا من أفراد العائلة في الاعتداء ت الأخيرة، وتسعى إلى تعويض من نوع آخر من خلال توفير منصب شغل لفرد من نفس العائلة، قالت المتحدثة إن هناك حالات مثل هذه تم التعامل معها بهذه الطريقة، لكنها تقول إن هذا الأمر ليس إجباريا

كما أشارت إلى أن الجمعية تأخذ بعين الاعتبار الوضع المعيشي لضحايا الإرهاب.

موضوع : بعض ضحايا تفجير حيدرة فقط لم يتحصّلوا على التعويض
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: