جزائريون في المهجر يستقيلون من شركات غربية تضامنا مع غزة

استقال ستة من إطارات مركز ''فارجال'' للأعمال، أول أمس، بمدينة ليون الفرنسية، تضامنا مع فلسطينيي غزة، كون المركز يملكه رجل أعمال فرنسي يهودي الديانة. كشف أحد

الإطارات العائدين من فرنسا لـ''النهار''، مؤخرا، أن ستة من زملائه قد استقالوا من مركز الأعمال اليهودي ''فارجال'' الذي يضم عددا من الشركات الدولية الكبرى في مجال الاستثمار والأعمال بمدينة ''ليون''، ثاني أكبر المدن الاقتصادية بفرنسا، بعد العاصمة باريس. ويرجع سبب الاستقالة الجماعية التي قدمها الجزائريون الستة بالإضافة إلى رعية مصرية يشتغل بنفس المركز، إلى إعلان أحد المدراء بالمركز دعمه للعمليات العسكرية الإسرائيلية ضد شعب غزة. ويقول أحد المنسحبين من المركز إن المسؤولين بالمركز يتعمدون منذ بداية العدوان استفزاز المسلمين العاملين بالمركز بتلاوة ''التوراة'' بالمكتب ولصق بعض الملصقات اليهودية بالجدران، رغم أن القانون الفرنسي يمنع ذلك كون البلد لائكي ويمنع استعمال الدين لأغراض سياسية أو التحريض ضد أية ديانة. من جانب آخر، انطلقت حملة يقودها مسلمون معظمهم من المغاربة المقيمون بفرنسا لمقاطعة المنتجات اليهودية خاصة البنوك، حيث تدعوا هذه الحملة العرب والمسلمين لسحب ودائعهم المالية من البنوك اليهودية خاصة ''سوسييتي جنرال'' و''لو كريدي ليوني'' والذين يعدان من أكبر المؤسسات المصرفية في فرنسا وأوروبا. وحسب ذات المصدر، فإن هؤلاء الإطارات يشتغلون منذ فترة طويلة بالمركز ويحتلون مراكز سامية وحساسة ويتقاضون رواتب جد محترمة قد لا يحلم بها الأوروبيون أنفسهم، غير أن الصور البشعة التي تبثها الفضائيات العالمية حول ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة خاصة الأطفال والنساء

موضوع : جزائريون في المهجر يستقيلون من شركات غربية تضامنا مع غزة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: