عصابات منظمة تقتل الحراقة في أعالي البحار للحصول على أحشائهم

كشف رئيس المكتب الوطني للودادية الجزائرية للتضامن الشباني على هامش اللقاء الجهوي المنعقد نهاية الأسبوع الفارط بجيجل أن التحقيقات الميدانية التي قامت بها المنظمة بالغرب

الجزائري أفضت إلى حقيقة مرعبة حيث اعترف أحد الحراقين ممن شملهم التحقيق أن عصابات منظمة تتربص بالشباب الجزائري اليائس وحسب الرئيس عطو رشيد فان العصابات السالفة الذكر بلغ بها الأمر حد التقرب من هذه الفئة القنوطة موهمة إياها بإستعدادها لدفع تكاليف الحرقة في مكان الحراق مقابل استرداد الأموال بعد بلوغ الضفة الأخرى أو بالأحرى عندما يوفر الشاب المعني الأموال في بلد الأحلام سواء تلعق الأمر بإيطاليا أو اسبانيا أو غيرهما من الدول التي أصبحت تستهوي قوافل الحراقة الجزائريين،والكارثة الكبرى يضيف المعني أن العصابات المذكورة تعمل على نزع أحشاء الحراقة بعد إلقائهم في عرض البحر قصد الاستفادة من بعض أعضاء الجسم على غرار الكلى وغيرها يتواصل التحقيق بشأنها لمعرفة ما إذا كانت هناك عصابات أخرى مستعدة لشرائها أم أن الأمر يتعلق بعصابات للسحر والشعوذة،وهو السؤال الذي تجتهد الودادية للإجابة عنه مستقبلا من خلال مواصلة تقصي الأمر.

الودادية وعلى هامش تنصيب المكتب الجهوي للشرق والمكتب الولائي لجيجل بحضور منسقي الغرب والوسط والجنوب أكدت حرصها على مساندة برنامج رئيس الجمهورية الساعي إلى استئصال بؤر الفساد لاسيما ما تعلق بالآفات الاجتماعية على غرار التي تلحق الضرر بجسم المجتمع من مخدرات واختطافات وكذا الأخرى الأكثر خطورة المتعلقة بالاختلاسات والنهب وجرائم الاقتصاد الوطني ،مؤكدة عملها المتواصل لوضع حد لهذه الظواهر الغريبة عن مجتمعنا.

موضوع : عصابات منظمة تقتل الحراقة في أعالي البحار للحصول على أحشائهم
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: