يقاضيان ابنهما لأنه ضربهما وأساء معاملتهما لأكثر من 30 سنة

في قضية أقل ما يقال عنها أنها مؤلمة، مثلت، أمس، أمام محكمة الجنح لحسين داي عائلة "ز" الممثلة في الضحيتان الوالد والأم اللذان رفعا شكوى قضائية ضد

ابنهما "م"41، سلفي، يتهمانه من خلالها بارتكابه لجنحة الضرب والتعدي على الأصول، وبخطى متثاقلة تقدمت الأم الجريحة التي أنهكتها الأمراض المزمنة التي علقت بجسدها، وبجانبها زوجها الذي فقد قدرته على النطق وأصيب باضطرابات عصبية حادة بسبب تصرفات ابنه الطائشة الذي ضرب بمواثيق ديننا الحنيف التي توصي ببر الوالدين عرض الحائط بالرغم من مظهره السلفي الذي يشير إلى أنه متدين ويخاف الله...!؟ وهذا كله جراء ما كابداه من فلذة كبدهما منذ السبعينيات.

الوالدة التي كانت تبكي بمرارة وتتكلم بحقد، جل ما أرادته هو أن يحاكم هذا الولد العاق وفق ما يمليه القانون الجزائي وما يراه مناسبا، والذي عاقبه في وقت مضى غيابيا بعامين حبسا نافذا، ليقرر المتهم الذي لم تبدو عليه بوادر الندم أو الخجل، المعارضة في نفس الحكم بذات المحكمة، وقالت الأم في مجمل تصريحاتها أنها ناقمة كون هذا الوحش ابنها، لأنه كثيرا ما ضربها هي ووالده وقام بسبهما وشتمهما داخل المنزل وحتى خارجه، وقد تملكها الرعب إلى درجة أنها باتت تتجنب الخروج من البيت كبقية النساء خوفا على حياتها من بطشه، في حال ما إذا إلتقته، موضحة في سياق اعترافاتها أن هذا كله نتاج معاشرته لرفقاء السوء والذين حددتهم بمصطلح الإرهابيين لتأكدها من أنهم كذلك.

وكان هذا الابن العاق قد أرغمها فيما مضى على تزويج إحدى بناتها لصديقه الإرهابي "ع.مراد" والذي أساء بدوره إلى ابنتها كثيرا وضربها في أكثر من مناسبة، كما أحدث ابنها الإرهابي، كما وصفته، الفرقة والشقاق بين أفراد العائلة التي وصل الحد بينها إلى التناحر، وأضافت بكل حقد، أن أشقاؤه "حياة" و"إبراهيم"و"جلول" وكل العائلة يشهدون على معاملته السيئة لها، وهي التي حملت به وربته وكبرته، حتى أن أخته التي تطلقت من صديقه الإرهابي بعد أن تسبب لها في كسر على مستوى عمودها الفقري، أرادت رفع شكوى ضده وضد طليقها انتقاما لوالدتها، غير أن والدتها منعتها من ذلك.

وبدوره فلقد صرح المتهم أنه بريء من الأفعال المنسوبة إليه، وأن والديه ظلماه لأنهما طرداه من المنزل منذ 2003 ومزقا كل وثائقه الثبوتية، بما فيها ورقة ميلاده على دفتر العائلة، لكن رئيسة الجلسة رفضت مجاراته أو السماح له في التمادي بالاتهامات، لأنه، حسبها، ما من أم ترضى بأن يزج بابنها في السجن ما لم يكن قد آذاها كثيرا وأساء إليها، لتعلن بعد المداولة في قضيته التي التمس فيها وكيل الجمهورية تأييد الحكم المعارض فيه، ولم يقف الجدال داخل الجلسة فقط بل خرج خارج جدران المحكمة ليحتدم النقاش بين الأطراف الثلاثة لدرجة أن الابن صرخ في وجههما وقال لهما بالحرف الواحد أمام الجميع "نعم أنا إرهابي وجميع معارفي إرهابيين".

موضوع : يقاضيان ابنهما لأنه ضربهما وأساء معاملتهما لأكثر من 30 سنة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: