غلام الله يحذر من جماعات التنصير بالجزائر

حذر وزير الشؤون الدينية والأوقاف، عبد الله غلام الله، من الأيادي التي تريد ضرب وحدة الجزائر، عن

طريق محاولة ضرب الاسلام، وهذا عن طريق خلق جماعة تنصيرية تدعوا للمسيحية وتعمل على زرع الفتنة في أوساط الجزائريين، مما سيفتح المجال لدخول القوى الأجنبية بحجة حماية الأقلية المسيحية مثل ماحدث في النيجر والصومال وهي وسيلة للإستعمار غير المباشر.

الوزير وخلال الزيارة التفقدية التي قادته لقطاعة بالبويرة، نهاية الأسبوع، أكد على ضرورة توحيد كلمة المساجد عبر ربوع الوطن من أجل إنجاح رسالة واحدة والمتمثلة في رسالة الجزائر، وهذا برد الإعتبار للمساجد ودور الإمام في جمع كلمة الله وإصلاح المجتمع، وهذا بعد أن عانت وانحرفت نوعا ما على دورها خلال العشرية السوداء و التي لقبها بسنوات العجاف، مهنئا قطاعه لما توصلت إليه المساجد من علم وإدراك وإلتزام.

و أمر غلام الله الأئمة على ضرورة العمل على مبدأ وحدة الأمة ووحدة الجزائريين بالمساجد الذي تعتبر جزء أساسي في تكوين الجزائر، حيث يوجد أكثر من 14 مليون جزائري يقبلون على المساجد أيام الجمعة بصفة دائمة، أين دعى الأئمة إلى ضرورة بعث الروح الوطنية وحب الاسلام في نفوس الجزائريين وأن كلمة الإمام لاتنطق بإسمه الشخصي وإنما ينطقها بإسم 2200 إمام ومن على  15 ألف منبر، وهذا لأن موقف الوحدة هي الوسيلة التي تريد من ورائها الدولة تحقيق مبدأ وحدة الأمة ووحدة الجزائر.

موضوع : غلام الله يحذر من جماعات التنصير بالجزائر
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: