مفرقعات بالملايير وتأهب لتحويل الشوارع إلى الفلوجة

تمكنت مصالح الدرك لولاية سطيف أمس، من حجز كمية كبيرة من المفرقعات، بلغت حوالي 129375 قطعة، نتج عنها توقيف 9 أشخاص في

 

خلال أربعة عمليات تفتيش، مست كل من عين الروى، تاشودة، الولجة وعين ولمان، حسبما كشفت عنه حصيلة مجموعة الدرك الولائية. وتأتي هذه الحصيلة في إطار الاستراتيجة المتبعة من طرف مصالح الدرك على مستوى الولاية خاصة وأنها تعرف رواجا منقطع النظير مع اقتراب المولد النبوي الشريف، الأمر الذي جعلها تكثف من نشاطاتها للحد من تسويق هذه المادة، نظرا لشدة خطورتها على الفرد، حيث كانت معظم العمليات اثر الحواجز الأمنية التي نصبتها المصالح المذكورة، أين تمكنت من حجز62800 مفرقعة، اعندما قامت بتفتيش سيارة بالحاجز، والتي كانت مخبأة في صندوق السيارة التي تم ترصدها، بناء على المعلومات المتحصل عليها .

وفي عملية مماثلة بعين ولمان تم حجز56900  مفرقعة، وهو الشأن ذاته  بالنسبة لكل من عين الروى بـ 7600 وحدة، في حين الكمية المحجوزة بتاشودة قدرت بـ 2075 مفرقعة .  جدير بالذكر أنه خلال الأيام القليلة الماضية تمكنت ذات المصالح لكتيبة عين ولمان، من حجز أكبر كمية قدرت بحوالي 300 ألف من المفرقعات بقيمة 600 مليون، وذلك اثر عملية التفتيش بإحدى المستودعات ببلدية عين ولمان جنوب الولاية.

جمارك عنابة تشدد الرقابة على مستوى النقاط البرية والبحرية للحد من دخول المفرقعات

أفاد عشية أمس، المدير الجهوي للجمارك بعنابة، السيد حدرباش لـ"النهار"، بتصريح عن اتخاذ إجراءات وتدابير وقائية للحد من دخول المفرقعات والمواد الخاصة بالألعاب النارية، وذلك تزامنا مع احتفالات المولد النبوي الشريف، موضحا في سياق ذاته، أنه لم يتم تسجيل أي عملية حجز على مستوى الميناء للمواد والألعاب المتفجرة، حيث أضاف المتحدث بأن المديرية الجهوية للجمارك بعنابة تنسق مع المصالح الأمنية المختلفة للقيام بحملات التفتيش والمداهمة، من خلال تشكيل فرق متنقلة تقوم بدوريات فجائية على مستوى العديد من الطرقات الولائية والوطنية           ومنها تفتيش المركبات والعربات المشتبه فيها، بالإضافة إلى الدوريات وسط المدينة، قصد حجز المفرقعات والألعاب النارية التي تباع على غرار السنوات الماضية بالأسواق الشعبية، وتجدر الإشارة إلى أن ولاية عنابة كل سنة يسجل فيها عدة حوادث، جراء استخدام الألعاب النارية، بما فيها الجروح والإصابات الجسدية، بالإضافة إلى احتراق بعض المحلات التجارية التي تبيع مثل هذه السلع التي تدخل التراب الوطني بطرق ملتوية و غير قانونية، تكبد من خلالها الخزينة العمومية خسائر فادحة و بالملايير.

درك ميلة يحجز أكثر 28 ألف مفرقعة مع بداية العد التنازلي لاحتفالات المولد النبوي

شنت مؤخرا، مختلف مصالح الأمن على مستوى ولاية ميلة، حملة  تفتيش شرسة على طول الطريق الوطني المار على الولاية، المؤدي إلى كبرى  مدن الشرق الجزائري، للحد من تمرير المفرقعات قبيل  الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وبحسب مصادر أمنية متطابقة، أسفرت الإجراءات الأمنية الجديدة، منذ رفع مراكز التفتيش والمراقبة المنتشرة على مستوى مختلف شبكات الطرق الداخلية للولاية، عن حجز أزيد من 28 ألف مفرقعة أجنبية الصنع، ومن مختلف الأشكال والأصناف، بحوزة 3 أشخاص على متن سيارة سياحية، و في ذات السياق، علم من مصادر حسنة الإطلاع، أنه تم أول أمس، حجز كمية أخرى قاربت قيمتها  المالية 20 مليون سنتيم، من مختلف الأنواع والماركات التجارية للمفرقعات، كانت على متن سيارة على متنها شخصان، وفيما حجزت السلع وتم توقيف المعنيين.

كانت المجموعة الولائية للدرك الوطني بميلة، قد عالجت العام الماضي 18 قضية تم على إثرها توقيف 28 شخصا، وبلغت المحجوزات 389.985 مفرقعة فاقت قيمتها المالية المائة مليون.

 

موضوع : مفرقعات بالملايير وتأهب لتحويل الشوارع إلى الفلوجة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: