ثاني حالة وفاة بسجن ورڤلة خلال أسبوعين

توفي، صباح أمس، السجين، قبي محمد لزهر من مواليد 16/ 12/ 1981 بتڤرت، بسجن ورڤلة، في ظروف غامضة لا يزال التحقيق فيها قائما

 

السجين متهم بجناية تكوين جماعة أشرار والسرقة بالتعدد المقترنة بظرف الليل واستعمال العنف، الجرح العمدي، الاغتصاب، تحطيم أملاك الغير، السب والشتم. وذلك حسب  قرار الإحالة الصادر في 17 فيفري 2008. وتم تأجيل الفصل في قضية المتهم إلى الدورة الجنائية المقبلة بمجلس قضاء ورڤلة

وحسب مصادر من داخل المؤسسة العقابية، فإن السجين كان في حالة نفسية صعبة، الأمر الذي أدى إلى إصابته بأزمة قلبية، ما استدعى نقله صباح أمس في حدود الساعة العاشرة إلى المستشفى، أين لفظ أنفاسه الأخيرة في الطريق. وبعد معاينته من طرف الطبيب العام بالمؤسسة العمومية الاستشفائية بورڤلة، تم اكتشاف أن سبب الوفاة هو إصابته بجلطة قلبية.

كما أفاد مصدر طبي، من داخل المستشفى أنه لو تم تشخيص الحالة قبل 48 ساعة، من طرف طبيب المصلحة العقابية خاصة وأن أعراض الجلطة القلبية واضحة وهي آلام في الصدر، لتمكنوا من إنقاذه بنسبة 90 بالمائة.

ولا تزال جثة السجين موجودة في المستشفى، بغرض عرضها على طبيب شرعي للتحقيق في ظروف الوفاة.  للإشارة، لقد سجلت ذات المصلحة العقابية، منذ قرابة عشرة أيام، وفاة سجين آخر، بسبب فقر الدم الوراثي.    

 

موضوع : ثاني حالة وفاة بسجن ورڤلة خلال أسبوعين
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: