هناك لوبيات فرنكوفونية ضد السياسات الحالية للبلاد

أكد الخبير

 الاقتصادي ومدير مركز الجزائر للاستشارات الدولية، مبارك سراي، أن الجزائر في وقت صعب في نظرية وطنية ودولية، وأن العهدة الرئاسية الجديدة إما أن تكون نوعية أو نسقط في الرداءة،

 وأضاف المستشار الإقليمي للأمم المتحدة في سنوات السبعينات ومستشار الرئيس السابق اليامين زروال، في ندوة عقدها بسطيف، أن الجزائر غير قادرة على الانضمام للمنظمة العالمية للتجارة، وأن لوبيات فرنكوفونية ضد التوجه الجزائري الحالي على جميع الأصعدة، وعرج الخبير على العشرية السوداء، والحصار الذي كان مفروضا على الجزائر وأصبحت الجزائر بموجبه غير مقبولة في بعض المحافل الدولية، بحكم أنها كانت في وضعية خطيرة من الناحية المالية بعدما بلغت المديونية 36 مليار دولار إضافة إلى خدمات الديون،

 وأكد أن حتى بعض الوزراء في عهد الطاقم الحكومي في وقت زروال ساروا مع صندوق الأمم المتحدة في غلق بعض الوحدات الصناعية، إلا أن الجزائر في العشرية الأخيرة تجاوزت هذه المرحلة الصعبة، ولأول مرة تنطلق البلاد في بناء القاعدة الاقتصادية، من خلال المشاريع الكبرى كالطريق السيار، التحويلات الكبرى، السكك الحديدية، وغيرها من المشاريع، واعتبر الجزائر أكبر ورشة بمحيط البحر المتوسط بعد مخطط مارشال بعد الحرب العالمية الثانية.

موضوع : هناك لوبيات فرنكوفونية ضد السياسات الحالية للبلاد
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: