حامل تنتحل صفة موظفة بسفارة نيجيريا بالجزائر رهن الحبس

أوقفت مصالح

الأمن سيدة حامل في شهرها السادس، متهمة بتكوين جمعية أشرار والنصب وانتحالها صفة موظفة في سفارة نيجيريا بالجزائر بعدما كانت محل بحث، وقد أودعها وكيل الجمهورية الحبس المؤقت لمحاكمتها.

تعود حيثيات القضية إلى تقدم مجموعة من الأفارقة إلى رجل أعمال بوهران يدعى ''حجاج'' وذلك بغرض التفاوض معه لفتح مصنع خاص بمعصرة الزيتون واتفقوا معه لتدعيمه بأجهزة متطورة مستوردة من الخارج وأوهموه أن لهم أختين، إحداهما متواجدة بالولايات المتحدة الأمريكية تتكفل لهم بإرسال الأجهزة والأموال وأخرى تعمل كموظفة بسفارة نيجيريا بالجزائر تعمل على تسهيل كل العمليات، وفعلا تم تقديمها له على هذا الأساس وتنقلت إلى العاصمة عدة مرات للقاء رجل الأعمال بالقرب من السفارة أو حتى داخلها بمساعدة الرعايا من نيجيريا، موهمة إياه بمشروع استثماري متميز في الغرب الجزائري لكنهم في نفس وقت التحضير للمشروع كانوا يطالبونه بأموال مرارا حتى تفطن لهم وراحت هي ضحية تلاعب هذه المجموعة التي أدانتها المحكمة فيما سبق بسنتين حبسا نافذة، وبقيت هي محل بحث بعد أن قدم رجل الأعمال مواصفاتها وأماكن ترددها نظرا لما لحقه من ضرر مادي مقابل الأموال التي سلبت منه على مراحل مختلفة وبطرق تمثيلية.

موضوع : حامل تنتحل صفة موظفة بسفارة نيجيريا بالجزائر رهن الحبس
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: