إصابة ثمانية مساجين جزائريين بالسجون الليبية بالسيدا

كشف ممثل المساجين

كشف ممثل المساجين الجزائريين بليبيا قاسيمي عبد القادر أمس عن إصابة ثمانية جزائريين بالسيدا في الوقت الذي ترفض فيه إدارة السجون الليبية إجراء تحاليل طبية للمصابين .

وقال ممثل المساجين الجزائريين بليبيا في اتصال مع النهار أن الوضعية الصحية للمساجين الجزائريين المصابين بالسيدا في تدهور مستمر خاصة ، بعد وفاة نزيل نيجري بذات الداء  يحتمل أن يكون هو من نقل العدوى للجزائريين الذين يقاسمونه نفس الزنزانة، مضيفا أن  السجين  عبد الحميد مسعود في وضع  صحي متأزم قد يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه بعد قطعت القنصلية الليبية الأدوية عنه باعتبار انه مصاب بداء السكري .

وفي السياق ذاته أوضح المتحدث أن الوضع الصحي للسجين أن أقدم سجين يقبع بالسجون الليبية منذ أكثر من 19 سنة مسه 13 عفوا رئاسيا إلا انه لم يستفيد من الإفراج في الوقت الذي لم  يتلقى أي زيارة لا من ذويه في الجزائر أو من قبل الجمعيات الخيرية الليبية .

واستنكر ممثل المساجين الجزائريين بليبيا إقدام السلطات الليبية على ترحيل المساجين المصريين إلى أراضيهم فيما يعيش المساجين الجزائريين وضعا مأساويا بالسجون الليبية تحت  وطأت التعسف الإداري ،مطالبا من رئيس الجمهورية التدخل للإفراج عن المساجين .   

وللإشارة فقد قام مؤخرا أربعة مساجين بخياطة أفواههم احتجاجا على تماطل السلطات الجزائرية والليبية على عدم تنفيذ الاتفاقية القاضية بالإفراج عن المساجين بين الطرفين الماضية  مشيرا إلى أن الاتفاقية كما  أن 12 سجينا الذين تم الإفراج عنهم مؤخرا ،

و طالب ممثل المساجين الجزائريين بليبيا بضرورة كسر البيروقراطية مستنكرين الإجراء العملي المتمخض عن الاتفاقية الموقعة بين الحكومة الجزائرية، ونظيرتها الليبية، حيث لم تباشر العملية بصفة شاملة من قبل إدارة السجون الليبية، بخصوص أكثر من 80سجينا، واقتصرت العملية على ترحيل 12 سجين ، لتصل بعدها قائمة  الى 25 سجينا  مفرج عنهم .

موضوع : إصابة ثمانية مساجين جزائريين بالسجون الليبية بالسيدا
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: