غلام الله يحمل وزارة الداخلية مسؤولية حملات التنصير

أوضح أبو عبد الله غلام الله، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، أن مهمة مكافحة الحملات التنصيرية والقائمين عليها تتحمله وزارة الداخلية والجماعات المحلية،

وتوعد بتطبيق عقوبات مشددة ضد كل متورط في تشجيع حملات التنصير..
وأكد غلام الله ، في تصريح لـ"النهار" على هامش المحاضرة التي ألقاها نظيره وزير الأوقاف المصري أمس بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية لبوزريعة، أنه في حالة توقيف المسؤولين عن هذه النشاطات سيلقون عقوبات ردعية صارمة، على اعتبار أن ما يقومون به مخالف للأعراف والقوانين المعمول بها في الجزائر، مضيفا أنه لم يتم بعد إلقاء القبض عن المسؤولين عن ترويج الأحذية والجوارب الحاملة لاسم الجلالة والتي ضبطت بولايتي ورقلة وتبسة، كما لم تعرف مصالحه المسؤولين عن ترويج حملات التنصير بعدد من ولايات الوطن.
 وفي رده عن سؤال تعلق بتأمين الإمام وحمايته من الاعتداءات، أكد غلام الله،  أن القانون يحميه كموظف عمومي، ولن تكون هناك إجراءات تدعيمية للحماية والأمن ، على خلفية تعرض أمام بالعاصمة لطعنة في الظهر من قبل أحد المواطنين، مشيرا إلى أنها كانت حالة شاذة.
من جهته أوضح وزير الأوقاف المصري، محمود حمدي زقزوق، في محاضرته ،  أن المجتمع برمته مسؤول عن ظهور حالات التطرف والتشدد والغلو التي نتج عنها الإرهاب، والتي نجمت أساسا عن إهمال الأمة الإسلامية للعلم وانتشار الخرافات في الأوساط العربية والإسلامية بسبب ارتفاع نسبة الأمية التي تمثل 46 بالمائة في العالم الإسلامي.

موضوع : غلام الله يحمل وزارة الداخلية مسؤولية حملات التنصير
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: