تضاعف الأمراض المعدية لدى الماشية سبع مرات بسبب نقص اللقاحات

دق حمزة سمير، رئيس

النقابة الوطنية للبياطرة، ناقوس الخطر بسبب الوضعية الكارثية التي آل إليها الإنتاج الحيواني بالجزائر، في ظل البرنامج الجديد الذي اعتمدته وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، فيما يخص دعم الإنتاج الحيواني والصحة الحيوانية، حيث أكد أنه يعتريه نوع من الغموض في تجسيده ميدانيا إلى حد الآن. وقال سمير في اتصال ب''النهار'' -أمس-، أن الصحة الحيوانية بالجزائر مهددة بكارثة وبائية، في ظل نقص اللقاحات، سيما وأن الأمراض الحيوانية المعدية كالجدري والكلب، قد تضاعفت سبع مرات، حيث كشف عن تسجيل 30 بؤرة لمرض الجدري بولاية بسكرة على سبيل العد لا الحصر، إضافة إلى التجاوزات التي شهدتها عمليات تحسين السلالة الحيوانية، مما يعني حسب ذات المتحدث فشل برنامج وزارة الفلاحة قبل بدايته، ودعا ذات المتحدث في ذات الإطار إلى تجاوز الخطاب السياسي الحالي، والذهاب إلى العمل الميداني في إشارة منه إلى إقصاء البياطرة العموميين من مهام مراقبة عمليات التلقيح ومختلف برامج مكافحة الأمراض التي تصيب الحيوانات، والتي تشرف عليها الوزارة الوصية بالتنسيق مع البياطرة الخواص في إطار مكافحة هذه الأمراض، مثلما كانت في بداية تطبيق هذه البرامج التي تهدف في مجملها إلى دعم الصحة الحيوانية.

وأقر محدثنا بوقوع تجاوزات كبيرة في البرنامج الوطني، لتحسين سلالة الأغنام والأبقار، الذي من المقرر أن يبدأ في الفترة الممتدة بين الفاتح أفريل والواحد الثلاثين ماي من كل عام، خاصة وأن كميات اللقاح المخصصة لكل ولاية، لم تحدد بعد بالنسبة لهذا العام، على مستوى المركز الوطني للتلقيح الاصطناعي للأغنام والأبقار'' الكنياغ ''.

موضوع : تضاعف الأمراض المعدية لدى الماشية سبع مرات بسبب نقص اللقاحات
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: