بوتفليقة يصنع الحدث بالولايات الغربية للوطن

أكدت نسب

المشاركة المحققة بالجهة الغربية للوطن التزام الشعب الجزائري بواجبه الوطني في الاستحقاق، مشاركة برهنت عن وعي وروح المواطنة والحس المدني للمواطن وتمسكه بإرساء معالم التغيير للسير بالبلاد نحو الاستقرار والأمن، وبالتالي النهوض بمقومات نهضته، مشاركة سحقت نوايا دعاة مقاطعة الانتخابات الرئاسية من أعداء الوطن.

90,86 بالمائة لبوتفليقة ووهرانيون يحرمون من الانتخاب

بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بوهران 68,54 وهي نسبة مرتفعة مقارنة برئاسيات 2004 جاءت ردا على دعاة المقاطعة الذين أرادوا رهن مستقبل الجزائر وإدخاله في مستنقع الفتنة واللاهدوء السياسي، فحسب نتائج الفرز، فقد تحصل المترشح عبد العزيز بوتفليقة على نسبة 90,86 بالمائة، لتليه لويزة حنون بنسبة 4,73 بالمائة وموسى تواتي 1,65 بالمائة، جهيد يونسي 1,36 ثم رباعين 0,83 ومحمد سعيد 0,67 بالمائة. وقد تفاوتت نسب المشاركة في بلديات الولاية ،ووصلت في بعضها إلى أكثر من 90 بالمائة في كل من الكرمة وبن فريحة، كما أحدث مواطنو دائرة عين الترك ببلدياتها الأربعة المفاجأة التي جسدها الإقبال الكبير على صناديق الاقتراع، حيث أفضت عملية الفرز ببلدية عين الترك عن نسبة 72 بالمائة من مجموع 19 ألف منتخب على الرغم من حرمان عشرات المواطنين من أداء واجبهم الانتخابي في بعض البلديات بسبب عدم ورود أسمائهم في القوائم، خاصة بحيي الياسمين والنور، الأحياء التي رحل إليها أصحاب البناءات الهشة من حي الصنوبر والحمري وهو ما كشف سوء تنظيم الجماعات المحلية على مستوى البلديات لعملية الاقتراع.

ممثلو المترشحين يخرجون مع المحتفلين بفوز بوتفليقة بالشلف

أحدثت بلدية الأبيض مجاجة بولاية الشلف المفاجأة بتصدرها قائمة البلديات التي تحصلت على أعلى نسبة مشاركة، بنسبة تم تقديرها بـ 98,75 بالمائة عند غلق مكاتب الاقتراع في حدود الساعة السابعة، وذلك بعد تقدم قرابة 9000 مواطن إلى مكاتب الاقتراع 21 على مستوى هذه البلدية لأداء واجبهم الانتخابي من أصل 9005 من الهيئة الناخبة بالأبيض مجاجة، فيما احتلت بلدية وادي قوسين المرتبة الثانية بالشلف من حيث نسبة المشاركة.

في ذات السياق، سجلت ذات البلدية فوزا ساحقا للمترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة عقب عملية الفرز، بعد حصوله على قرابة 8000 صوت بنسبة تمثل 92,41 بالمائة، تليه في المركز الثاني مترشحة حزب العمال السيدة لويزة حنون بـ 245 صوت فقط.

من جهة أخرى، وفي سابقة تعد الأولى من نوعها، خرج ممثلو المترشحين الذين تحصلوا على أصوات تعد على أصابع اليد الواحدة في بعض المكاتب الانتخابية مع المحتفلين بفوز بوتفليقة للمرة الثالثة على التوالي، وهو ما شد انتباه كل المراقبين والجمع الحاضر.

المعسكريون يحققون 90,07 بالمائة بامتياز لصالح بوتفليقة

 رغم ما أثير أيام الحملة الانتخابية، فقد جاءت الأرقام الرسمية لنسبة المشاركين في اقتراع الاستحقاقات الرئاسية بمعسكر عكس التيار الذي تشبث به المقاطعون الوهميون. اللجنة السياسية الولائية لمراقبة سير العملية الإنتخابية كشفت بأن نسبة المشاركة الولائية بلغت في حدود الساعة الثامنة مساء، عند غلق مراكز الاقتراع 75,69 بالمائة بإقبال للناخبين بلغ 353485 من أصل 467030 مسجل في قوائم الناخبين على مستوى 47 بلدية تضمها ولاية معسكر، وبعد عملية فرز الأصوات، وكما كان منتظرا تمكن المرشح عبد العزيز بوتفليقة من الظفر بالمرتبة الأولى بنسبة 90,07 بتحصيله أصوات 299946 ناخب.

بلدية عين السخونة تتصدر بلديات سعيدة بنسبة 99 بالمائة

`حصد الرئيس المترشح عبد العزيز بوتفليقة، 94 بالمائة من أصوات الناخبين بولاية سعيدة، حيث بلغ عدد الناخبين الذين جددوا لصالح بوتفليقة 158711 منتخب، حققت زعيمة حزب العمال المترشحة لوزية حنون نسبة 2,57 بالمائة من مجموع 4302 ناخب صوتوا لها، وجاء في المرتبة الثالثة مرشح الإصلاح جهيد يونسي، حيث تحصل على نسبة 0,86 بالمائة، ثم رئيس الأفانا موسى تواتي ثم محند السعيد الذي فاز بنسبة 0,39 بالمائة وقبله حل مرشح عهد 54 فوزي رباعين بـ 0,45 بالمائة.

بوتفليقة يفتّك المرتبة الأولى بنسبة 94,16 المائة بغليزان

أكد، أمس، مواطنو ولاية غليزان على غرار باقي مواطني الولايات الجزائرية عن تمسكهم بنهج الانتخابات لتحديد المصير بعيدا عن الحسابات الضيقة التي تدخل البلاد في الأنفاق المظلم، حيث شارك جل سكان الجهة في العرس الوطني، أين تم تسجيل نسبة معتبرة في الانتخابات الرئاسية، حيث وصلت نسبة المشاركة النهائية إلى 87,69 بالمائة، ولقد تم تسجيل فارق كبير بين المترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة الذي حاز على 94,16 من الأصوات المعبر عنها، أين احتلت الاشتراكية لويزة حنون المرتبة الثانية بنسبة 2 بالمائة، وحسب مصادر الجريدة فإن ولاية غليزان احتلت المراتب الأولى بتسجيلها نسبة 87,69 بالمائة.

مشادات بين ممثلي المترشحين الستة ببلعباس

حصد المترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة أغلبية الأصوات بولاية سيدي بلعباس، حيث انتزع كرسي الرئاسة بنسبة كاسحة قدرت بـ 90,65% أي ما يعادل 335,446ناخب وناخبة متقدما على مرشحة حزب العمال لويزة حنون التي احتلت المركز الثاني بعد حصولها على نسبة74,65%، ورغم ارتفاع نسبة المشاركة وسط أجواء الهدوء والتنظيم المحكم التي ميزت سير هذه العملية عبر مكاتب التصويت البالغ عددها 809 مكتب على المستوى الولائي، إلا أن هذه المعادلة لم تحجب وقوع بعض المشادات الكلامية بين ممثلي المترشحين الستة في بعض المراكز، لا سيما منها تلك المفتوحة على مستوى بلدية بلعباس.

القرى الحدودية بولاية النعامة تحدث المفاجأة

أهم ما أبرزته عمليات الفرز بمختلف مراكز الاقتراع بولاية النعامة هي النسب العالية التي حققتها القرى النائية التابعة للبلديات الحدودية بكل من بلدية الصفيصفة وعين بن حليل والقصدير، من خلال توافدها بقوة على مكاتب الاقتراع محققة نسب قياسية قدرت بـ 82,64 بالمائة.

4 بلديات بالبيض تصوت بنسبة 100 بالمائة على بوتفليقة

استطاع المترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة أن يحقق نتائج معتبرة قياسية في الانتخابات التي جرت، أول أمس، بالبيض والتي فاز فيها بنسبة 94,38 بالمائة، إلا أن اللافت في النتائج المسجلة أنه استطاع أن يفوز بنسبة تقارب 100 بالمائة من مجموع الأصوات المعبر عنها بأربع بلديات بالولاية هي الشقيق، البنود، بوسمغون وتيسمولين، فيما لم تتعد نسب الأصوات المتحصل عليها بالنسبة لبقية المترشحين 0,82 بالمائة

بوتفليقة يتصدر المترشحين بنسبة 93,19 بالمائة 

عملية الفرز ببشار جرت في ظروف اتسمت أجواؤها بالشفافية وبحضور مراقبين من اللجنة المستقلة لمراقبة الانتخابات وممثلين مفوضين من طرف المترشحين الستة، واستمرت لساعات حصد فيها المترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة 111876 صوت بنسبة بلغت 93,19 بالمائة كانت كافية لإعطاء الإشارة لخروج المواطنين إلى شوارع عاصمة الجنوب الغربي بشار في عرس بهيج، اختلطت فيها الأصوات وهم يهتفون باسم المترشح الفائز الذي سبق وأن طالبه الترشح لعهدة ثالثة ستبدأ فيها معركة استكمال ما خططه في ميدان التنمية وما وعد به المواطنين الذين لم يخيبوا آماله فيهم.

تلمسان تحطم الرقم القياسي في نسبة المشاركة

حطمت، نهار أول أمس، تلمسان رقما قياسيا في نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بتسجيل نسبة 82,13 بالمائة رغم التخوفات من المقاطعة، ما يؤكد أن سكان تلمسان قدموا مبايعة لرئيس الجمهورية للعهدة الثالثة، خصوصا من خلال ارتفاع نسبة المشاركة التي سجلت أضعفها بدائرة الغزوات التي بلغت 70,18 بالمائة، أما أعلى نسبة فعرفتها المناطق الجنوبية وخصوصا بلدية العرشة بنسبة 97,94 بالمائة، هذا وقد أدى توافد الناخبين بقوة على بعض المراكز إلى تأخير غلقها إلى غاية الثامنة مساء، مما ساهم في رفع نسبة المشاركة. وعن ترتيب المرشحين بولاية تلمسان فقد كانت الأغلبية للرئيس بوتفليقة بـ 92,95 بالمائة من الأصوات المعبر عنها، متبوعا بلويزة حنون بنسبة 03,39 بالمائة، ثم يأتي جهيد يونسي الذي لم يزر الولاية لكنه حل في المرتبة الثالثة بنسبة 01,31 بالمائة، أما موسى تواتي الذي تراجع صداه في الولاية فاحتل رابع مرحلة.

موضوع : بوتفليقة يصنع الحدث بالولايات الغربية للوطن
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: