مجموعة من مقاومي الإرهاب يقاضون سعيد سعدي

قامت مجموعة من المقاومين الأحرار

برفع دعوى قضائية لدى النائب العام ضد سعيد سعدي رئيس حزب الأرسيدي بسبب تطاوله على العلم الوطني ووضع راية سوداء مكانه. كلفت مجموعة من المقاومين الأحرار محاميا من أجل ايداع شكوى لدى النائب العام، ضد رئيس حزب الأرسيدي سعيد سعدي، بتهمة المساس بالرموز الوطنية، وقد وجه هؤلاء المقاومون نسخا من هذه الشكوى إلى العديد من الهيئات الرسمية، كالمجلس الدستوري، مجلس الأمة، المجلس الشعبي الوطني، ومجلس الدولة. وعبروا في شكل عريضة على هذا التجاوز الذي أرتكبه مسؤول حزب الأرسيدي، والذي يتمثل في المساس برموز الدولة والوحدة الوطنية. واعتبر هؤلاء المقاومون أن هذا التصرف فاق كل التصورات، مشيرين إلى أن الإرهاب لم يجرؤ على القيام به، معقبين أنه مساس بالوحدة الوطنية . كما قال هؤلاء المقاومون في ردهم على تصرف سعيد سعدي من خلال نزعه العلم الوطني من مقر حزبه وتعويضه براية  سوداء ''إن كانت هذه هي الديمقراطية، فنعم للدكتاتورية ''. واستشهدوا بذلك بمقولة عميرات رحمه الله الذي قال: ''إن كانت هذه هي الديمقراطية، فسأقبل بالديكتاتورية على الديمقراطية ''. للإشارة فقد  قام هؤلاء المقاومون بتكليف المحامي عزي مروان من أجل ايداع شكوى لدى النائب العام، حيث يعتبر المحامي عزي أحد المحامين المختصين بملف المصالحة الوطنية.

موضوع : مجموعة من مقاومي الإرهاب يقاضون سعيد سعدي
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: