السلطات تصفي شركة جزائرية- تركية بعنابة

أفادت جهات رسمية

مسؤولة بولاية عنابة، أن مصالح الضرائب والمالية قررت نهاية الأسبوع الفارط ، تصفية الشركة الجزائرية التركية للحديد، بحيث يتوقع أن تتم عملية بيع الشركة خلال الأسبوع القادم عن طريق المزاد العلني الذي، سيعلن عنه خلال الأيام القليلة الــقادمة على صفــحات الجرائد.

يأتي قرار تصفية الشركة الجزائرية التركيـــة للحديد بعد رفض المسير الرئيس المدير العام للشركة، المدعو ''مصالحة''، تسديد ما عليه من ديون جبائية قدرتها مصالح الضرائب بولاية عنابة بحوالي 174 مليار سنتيم، وهي الديون التي كانت قبل سنة محل نزاع قضائي بين الشركة ومصالح الضرائب، بحيث فصلت العدالة بعنابة في هذه القضية، لصالح مصالح الضرائب والمالية صاحبة الدعوى القضائية ضد المدعي عليها بتهمة التهرب الضريبي. وتفيد مصادر ''النهار'' في هذا الصدد ، أن مسير الشركة الرئيس المدير العام، مصالحة، وبعد أن صدر الحكم ضده على مستوى الغرفة الإدارية بمجلس قضاء عنابة، غادر التراب الوطني باتجاه المغرب الأقصى، أين تم توقيفه في مطلع شهر جانفي من السنة الجارية، بتهمة الهجرة غير الشرعية، بحيث تم تسليم المتهم إلى السلطات الجزائرية. وأضافت ذات المصادر أن المعني وفور تحويله إلى الجزائر، استأنف في قضية الديون الجبائية للشركة، أمام المحكمة العليا. بهدف تحرره المؤقت من تهمة التهرب الضريبي، حتى يتسنى له السفر إلى الخارج. وهو ما حدث بالفعل، أين فر هذا الأخير قبل شهر  إلى الخارج، هذا وتشير المعلومات التي بحوزة ''النهار'' أن الرئيس المدير العام للشركة الجزائرية التركية للحديد، الذي هو من أصول يهودية، قد سافر بصفة رسمية إلى دولة إسرائيل.من جهتهم، وعلى صعيد آخر ثمن عمال الشركة الجزائرية التركية للحديد الذين يقدر عددهم بحوالي 354 عامل، قرار مصالح الضرائب القاضي بتصفية وبيع الشركة، ما يسمح لهم بطبيعة الحال بأخذ مستحقاتهم كاملة.

موضوع : السلطات تصفي شركة جزائرية- تركية بعنابة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: