المشوشون على المنظمة كان هدفهم التأثير على التعديل الحكومي

قلل خالفة مبارك

، الأمين العام لمنظمة أبناء المجاهدين، من شأن من سموا أنفسهم بالحركة التصحيحية التي تهدف حسبه إلى زعزعة استقرار المنظمة ونشر البلبلة وسط أبناء المجاهدين. وتساءل المتحدث عن الظرف الذي ظهرت فيه هذه الحركة، والذي فسره بمحاولة التشويش فقط. وأشار خالفة مبارك في لقائه بـ ''النهار''، أن هذه الجماعة حسبه التي لقبت نفسها بحركة تصحيحية تحركها مصالح ضيقة فقط، معتقدا أن نار هؤلاء ستنطفىء بمجرد إعلان الحكومة. وأضاف المتحدث أنه فتح باب النقاش والحوار أمام ''بودوشة رضوان'' الذي يتزعم جناح الإنقلابيين على الأمين العام خالفة مبارك، وأعقب المتحدث أن هذا الأخير اعتبر خطوة فتح حوار معه ضعفا، لذلك ''اضطررنا لفتح ملف منذ 16سنة، وهو أن هذا المنشق وأتباعه مفصولون من المنظمة أصلا''. وأضاف خالفة مبارك بأن هذا المنشق بودوشة رضوان سبق له وأن كان مسؤولا في المنظمة سنوات التسعينات، وأوصلها إلى أبواب مسدودة، خاصة بعد أن تسبب في مديونية للمنظمة بلغت 800 مليون سنتيم، إضافة إلى مديونية كراء السيارات وغيرها من المستلزمات، ناهيك عن الكثير من التجاوزات على غرار امضاء صكوك بدون رصيد  حسبه-. وهاجم خالفة مبارك من جهة أخرى، المنشق الثاني الربيع زغلامي، هذا الأخير الذي صرح بأنه رفع دعوى قضائية ضده بدعوى تعرضه للظلم، وأضاف خالفة مبارك قائلا : ''لماذا لم يصرح هذا ويقول بأنه تمت إدانته من طرف المحكمة الموقرة، ودخل السجن رفقة المشاركين معه''.  

موضوع : المشوشون على المنظمة كان هدفهم التأثير على التعديل الحكومي
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: