لم يُعفِ أي جزء من جسمي من الأذى المبرح

كشفت رسالة خطية بخط يد الرئيس العراقي الراحل الشهيد صدام حسين التعذيب الذي تعرض له الزعيم العربي خلال فترة احتجازه من طرف قوات الاحتلال الأمريكية والقوات العميلة. نشرت صحيفة ''نيويورك ديلي نيوز'' الأمريكية أول أمس الثلاثاء مخطوطا حصلت عليه من مكتب التحقيقات الفيدرالي، وهي عبارة عن رسالة بخط صدام حسين يتحدث فيها عن تعرضه لتعذيب جسدي طال كل بدنه ومعاناته النفسية، حيث يقول في الرسالة أنه لم تتعد ساعات نومه في الأربعة أيام التي سبقت تاريخ كتابة الرسالة خمسة ساعات غير متواصلة


، وحسب محرر المقال بالصحيفة الأمريكية، فإن الرسالة جزء من ملف صدام الموجود لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي ''إف بي آي'' والمكون من 352 صفحة، وكتب صدام الرسالة الأولى عقب 9 أيام من اعتقاله في تكريت يوم 15 ديسمبر 2003، وقد كتبت بطريقة غير واضحة قد تفسر على أن الرئيس الراحل كتبها في مكان مظلم، وأنه كان في حالة صحية ونفسية متدهورة، حيث كانت الكلمات تخونه والسيالة ترتعش، فالرئيس العراقي كان فصيح اللسان وكان ذو قلم قل ما يزل.

وبدأ صدام حسين الرسالة بالتسمية قائلا : ''بسم الله الرحمن الرحيم.. من صدام حسين رئيس جمهورية العراق إلى من يهمه الأمر..مضى عليّ في المكان الذي أنا فيه من 13-12-2003 حيث أسرت إلى هذا اليوم 26-12-2003، وعدا عن الأذى والضرب الذي أصابني بعد أن شدوا وثاقي في 13-12، والتي لم تُعفِ أي جزء من جسمي من الأذى المبرح التي قامت به زمرة الاعتقال، والتي مازالت آثار البعض منها ظاهرة على جسمي الآن، فإن ما أردت أن أخبر الجهات المعنية الآن هو أن النوم بالنسبة لي في هذا المكان محدود وشبه نادر، إن الأيام الثلاثة الأخيرة مجموع نومي فيها لا يتعدى الأربع والخمس ساعات لكل الأيام''  وقال متحدثاً عن السجن الذي كان فيه: ''المكان الذي أنا فيه شأنه شأن كل أماكن الاعتقال، حيث تحول إلى مكان لتعذيب المعتقلين ليلاً بوجه عام، ونهاراً أيضاً في كثير من الأحيان بالإضافة إلى المؤثرات الصوتية المزعجة لمن يجري استنطاقه أو تعذيبه، ولا أعتقد أن هنالك من قلبه مرهف إنسانياً يستطيع أن ينام وسط صياح المعذِبين والمعذَبين''. وكشفت رسالة العار كيف أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تحترم الاتفاقيات الدولية خاصة اتفاقية جنيف المتعلقة بمعاملة أسرى الحرب، حيث ألقي القبض على الشهيد صدام حسين بصفته قائدا عسكريا وكان يجب معاملته معاملة الأسرى، ولتكشف مدى كذب تلك الصور التي بثها الجيش الأمريكي والمتعلقة بظروف اعتقاله ...هذه هي أمريكا لا تتأخر في إذلال أعز القوم.

موضوع : لم يُعفِ أي جزء من جسمي من الأذى المبرح
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: