إبنا جنرال في الجيش المالي ينصبان على مقاول في بوحجار بالطارف

نطقت محكمة

الطارف الأحد الماضي، بإدانة شخص من جنسية مالية ورفيقه الهارب، بثلاث سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية تقدر بـ 100 مليون سنتيم وهي نفس العقوبة المسلطة على متهم ثالث جزائري الجنسية يدعى ''م ز''، لعب دور الوسيط في جريمة النصب والاحتيال والتزوير في أوراق مالية وانتحال صفة الغير. القضية تعود إلى فترة قصيرة، أين كان شخصان من جنسية مالية يتجولان ببلدية بوثلجة وتعرفا على جزائري من المنطقة لعب دور الوسيط في الاتصال بأحد أثرياء المدينة، عارضا عليه صفقة العمر متمثلة في الملايير بعد أن قدم الماليان نفسيهما أنهما نجلا جنرال في الجيش المالي قام بانقلاب مزعوم انتهى بالفشل، وهي الحيلة التي صدقها الضحية. وزعم المحتالان أنه بإمكانهما طبع الآلاف من عملة الأورو، لكن طلبوا منه تكاليف جلب المسحوق المزيل للمادة المدلسة للأوراق النقدية، وقد وصل مبلغ الابتزاز إلى ملياري سنتيم، دفعه المقاول عدّا ونقدا عن طريق الوسيط، وبعد جلب المسحوق أقدم على تجربة إزالة التدليس أين تم اكتشاف الأوراق النقدية التي بدت وكأنها حقيقية، لدرجة أن مصالح البنك لم تتفطن إلى تزويرها عندما هم بإيداعها في حسابه، ليكتشف فيما بعد أن تلك الأوراق مزورة بدقة متناهية مع العلم أن العصابة قامت بعمليات مماثلة في جهات مختلفة من الوطن حتى سقطت في أيدي مصالح الأمن ببوثلجة بالطارف.

موضوع : إبنا جنرال في الجيش المالي ينصبان على مقاول في بوحجار بالطارف
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: