أربعون عاملا وهميا بمؤسسة الصحة الجوارية في بوحجار بالطارف

علمت ''النهار''

من مصادر مقربة أن ملفات مقترنة بفضائح التسيير لازالت حبيسة أدراج الإدارة الحالية لمؤسسة الصحة الجوارية ببلدية بوحجار تتعلق أساسا باكتشاف 40 عاملا منهم في سلك الأطباء والشبه الطبي، يشتغلون عن طريق التعاقد، رغم أنهم مرسمون في مناصبهم أثناء بداية العمل، حسب الوثائق المقدمة إليهم والتي اكتشفوا أنها مزورة وغير مطابقة، أين تبين فيما بعد أنهم غير مسجلين تماما لدى مصالح الوظيف العمومي. وحسب ذات المصادر فإن المدير السابق والذي حول إلى بلدية الحجار ومدير المستخدمين السابق المحول إلى قطاع آخر خارج الولاية متورطين في هذه الفضيحة، وكان وزير الصحة السابق عمار تو أثناء زيارته لولاية الطارف قد أعلن من منصة المجلس الشعبي الولائي بفتح تحقيق حول فضائح التسيير بهذه المؤسسة، إلا أن قرار الوزير ذهب أدراج الرياح لأسباب لازالت مجهولة، الأمر الذي حرك حفيظة الضحايا الذين تقدموا بالعديد من الشكاوى للوصاية ومطالبة الوزير الحالي بمراجعة القضية الفضيحة.

إلى جانب ذلك ثبت أن المدير السابق كان قد استولى على سكن وظيفي تابع للمؤسسة وحوله باسمه، إضافة إلى استحواذه على حظيرة داخل مساحة المستشفى الذي دفع بالمؤسسة إلى انجاز حظيرة أخرى مجاورة، علما أن منصب مدير المستخدمين لازال شاغرا ولم يجرؤ أحد الإطارات على تولي مهامه باعتباره حسبهم ملغما ومثقلا بالمشاكل والملفات السوداء، وهو الرأي الذي يذهب إليه المدير الحالي لإدارة المؤسسة الذي وجد نفسه محاصرا بملفات لا يتحمل مسؤوليتها.    

موضوع : أربعون عاملا وهميا بمؤسسة الصحة الجوارية في بوحجار بالطارف
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: