هكذا احتفل وزراء أويحيى بفوز الـ الأفناك على الفراعنة

هم كغيرهم من

الجزائريين... شاهدوا المباراة التي جمعت المنتخب الجزائري لكرة القدم، بنظيره المصري.. شدت أعصابهم.. تعرضوا للضغط.. وفرحوا في النهاية بالفوز الساحق الذي حققه الخضر، منهم من حمل نفسه وغادر الإقامة للتعبير عن فرحته، ومنهم من تخلى عن سائقه وقاد السيارة شخصيا.. جابوا العاصمة وسهروا حتى الساعات الأولى من صباح أمس، في حين تعذر على آخرين مشاهدة المباراة لأنهم كانوا خارج الوطن غير أن ذلك لم يمنعهم من انتظار نتيجة المباراة حتى ساعات متأخرة من الليل.. هم وزراء حكومة الجزائر..

 ولد عباس: ''خلعوني ''الخضر'' البارح عمبالي راني نشوف فليكيب تع ''82"

قال جمال ولد عباس، وزير التضامن والجالية الجزائرية بالمهجر، أن المباراة التي خاضها الفريق الوطني الجزائري ضد نظيره المصري ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة الإفريقية الثالثة في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم وكأس إفريقيا 2010، كانت ممتازة من جميع النواحي، وأوضح ولد عباس أنه كغيره من الجزائريين خرج فور انتهاء المباراة التي قال أنه شاهدها في المنزل رفقة العائلة للاحتفال بالفوز الساحق الذي حققه المنتخب الوطني، وقال الوزير أمس، في اتصال مع ''النهار'' ''لقد خرجت مباشرة بعد انتهاء المقابلة لبست بذلتي الرياضية، وحملت معي أبنائي على متن السيارة.. لقد تخليت عن السائق وكنت أنا السائق، جبت العاصمة من بن عكنون إلى الأبيار ووصولا إلى اسطاوالي.. دخلنا إلى البيت في الساعة الثالثة صباحا...'' وبخصوص المردود الذي قدمه الخضر قال ولد عباس''خلعوني عمبالي راني نشوف فليكيب تع ,1982. سألتقي الفريق فور عودته لأكرمه.. إنهم يمثلونني بصفتي مكلف بالجالية الجزائرية بالخارج.. فأغلبهم كانوا من المحترفين بالخارج، لقد شرفونا أيما تشريف..'' أما عن النصيحة التي يقدمها للناخب الجزائري سعدان قال ولد عباس ''سعدان كان في المستوى، سيمكننا من الوصول إلى جنوب إفريقيا هو إنسان متواضع حقا، لكنه فعال.''.

مساهل ''سهرت إلى غاية الواحدة صباحا لمعرفة نتيجة المباراة''

قال عبد القادر مساهل، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الإفريقية والمغاربية، أن تواجده بالخارج في إطار مهمة لم تمكنه من مشاهدة المقابلة التي جمعت أول أمس المنتخب الوطني بنظيره المصري في إطار تصفيات كأس العالم 2010، غير أنه ورغم ذلك لم يخلد إلى النوم إلا بعد الواحدة صباحا من أجل معرفة نتيجة المباراة عبر النشرة التي بثتها أحد القنوات الوطنية الثلاث، وأضاف ''بعد سماعي بخبر الفوز لو تعلموا كم كانت فرحتي كبيرة مثلي مثل باقي الجزائريين...''.

وأوضح مساهل، أمس، في اتصال مع ''النهار''، أنه جد متفائل بفوز المنتخب الوطني أمام نظيره المصري وما النتيجة المحققة في المباراة إلا تعبيرا عن التطورات التي أحرزها المنتخب في مجال الكرة المستديرة، وعليه عبر الوزير عن أمنيته في مواصلة الفريق ذاته في تبني التقنيات نفسها التي أظهرها أمام منافسه ''الفرعوني'' هذا الأخير الذي سبق له وأن فاز بالكأس الإفريقية مرتين، وأردف قائلا  ''المنتخب الجزائري يسير في الطريق الصحيح، لأنه قام بعمل ممتاز وما عليه اليوم إلا القيام أيضا بعمل ممتاز آخر أمام المنتخبات الأخرى التي ستجمعه في الأيام المقبلة لتحقيق الفوز والتأهل لنهائيات كأس العالم...أنا متيقن أن الفوز سيكون حليفه إذا استمرت كافة الهيئات المعنية بتوفير كافة الظروف الملائمة لأعضاء الفريق الذي نعلق عليه آمالا كبيرة في رفع العلم الوطني''.

بن بوزيد: ''لقد فزنا على الفراعنة.. واحتفلنا بالفوز..وما على أبنائنا إلا العمل لضمان الباك'' 

أكدت مصادر مقربة من وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد، أن هذا الأخير فضل الاحتفال بفوز المنتخب الوطني على نظيره المصري بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في المرحلة الثانية من اللقاء بمنزله وسط أجواء احتفالية رائعة ولعدة ساعات، خاصة وأنه اختار متابعة المباراة بمنزله من دون التنقل إلى ملعب تشاكر بالبليدة، نظرا لانشغاله بمتابعة امتحان شهادة البكالوريا على جميع المستويات، ورغم ذلك فإنه لم يحرم نفسه من متعة مشاهدة المباراة خاصة حين تألق المنتخب الوطني على أرضية الميدان.. وبالمقابل فقد اعتبر الوزير أن فوز الجزائر سيعطي المترشحين دفعا قويا ونفسا جديدا للعمل في الامتحانات المقبلة.

بن بادة: ''كنت عارف بلي راح نربحوا مصر''

قال وزير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، مصطفى بن بادة، وبابتسامة عريضة، أنه كان لديه إحساس قوي بفوز الفريق الوطني وتسجيله لنتيجة عريضة من شأنها أن تكون رصيدا معنويا قويا يدعم الخضر في الوصول إلى المونديال.  وأوضح بن بادة أمس، في اتصال مع ''النهار''، أن المنتخب الوطني أحدث المفاجأة بطريقة لعبه التي كانت على الطريقة الأوروبية من خلال التمريرات المحكمة وبقاء ''الأفناك'' بنفس اللياقة والقوة التي انطلقوا بها في الشوط الأول، ما أدى بطبيعة الحال إلى تحقيقه لثلاثية لم تخطر على البال، مشيرا إلى انه وعقب المباراة خرج إلى مدينة اسطاوالي لمشاهدة الأجواء الاحتفالية التي صورت مدى وطنية الشعب الجزائري ومواقفه الشهمة. وبشأن النصيحة التي يقدمها للفريق الوطني قال بن بادة أنه على الأفناك عدم الاستخفاف بالخصم مهما كان مستواهم، مؤكدا أن المهمة التي تنتظر الخضر أكبر من هذه، متمنيا المزيد من النجاح والتألق للمنتخب الوطني.

لوح: ''احتفالات جمهور الأفناك أعادتنا إلى احتفالات 1962''

قالت مصادر مقربة من وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، الطيب لوح، أن الوزير تنقل شخصيا إلى ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة لمشاهدة  الانجاز العظيم الذي حققه المنتخب الوطني والفوز الكبير بتسجيله لثلاثية جعلت مصر تمنى بهزيمة نكراء خلال مباراة تصفيات نهائيات كأس العالم وكأس إفريقيا 2010

وقالت ذات المصادر أن وزير العمل والضمان الاجتماعي لم يتوان في الاحتفال بهذا الانتصار ومقاسمة الخضر نشوة الانتصار، مبديا انبهاره لطريقة لعب الخضر ومانحا العلامة الكاملة لمناصري الأفناك على الروح الوطنية التي أعادت إلى الأذهان صور الاحتفال بعيد الاستقلال سنة 1962

موضوع : هكذا احتفل وزراء أويحيى بفوز الـ الأفناك على الفراعنة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: