زاوية عريقة معروضة للبيع في تڤرت بورڤلة

تفأجأ العديد

من سكان مدينة تڤرت ولاية ورڤلة والزائرين لها هذه الأيام بوضع علامة للبيع على بناية تاريخية عريقة يعرفها المواطنون المقيمون بتڤرت، والأمر يتعلق بزاوية فرعية تابعة للمشيخة العامة للطريقة القادرية الكائن مقرها الرئيسي بالرويسات ولاية ورڤلة. ويدل النمط المعماري لهذه البناية على أنها زاوية، كما يعرفها السكان، ويعود تاريخ نشأتها إلى سنة 1919 لمؤسسها الشيخ الهاشمي الشريف، عندما كان رهن الاقامة الجبرية من طرف الاستعمار وكانت تضم مدرسة قرآنية ومسجدا للصلاة تقام فيه صلاة الجمعة وتضم دار ضيافة وسكنا خاصا بالشيخ مساحتها تقدر بهكتار. وأكد شيخ المشيخة العامة للزاوية القادرية بالجزائر وعموم افريقيا في تصريح لـ''النهار''، أن أحفاد الشيخ عبد القادر هم من عرضوا الزاوية للبيع وهم الآن مستقرين بين قسنطينة وتونس، وإذا كان لديهم عقد ملكية فمستعدون لشرائها حتى لو طلبوا بـ 4 ملايير.   حيث كانت مسجدا لسكان تڤرت القدامى ومدرسة قرآنية، ومن أبرز مشايخها المعروفين، الشيخ الهاشمي الشريف المعروف بأحد أقطاب الطريقة القادرية إبان الاحتلال الفرنسي، وكانت إبان فترة الاحتلال مقرا لتحفيظ القرآن الكريم ويجتما فيه كبار المنطقة ومديري الزاوية، وداهمتها قوات الاحتلال في أكثر من مناسبة حيث كان يقصدها الثوار من أبناء المنطقة الجنوبية.  ويعتبرها أهل المنطقة في الفترة الحالية إرثا حضاريا وثقافيا مهما إلا أن مديرية الثقافة بورڤلة ومديرية السياحة لم تبادرا إلى تصنيفها كمعلم، رغم إن البناية كانت أيضا مقصدا للسياح الأجانب الذين كانوا يقصدون تڤرت في السبعينيات والثميننيات. القصة كما رويت لنا، هي أن هذه الزاوية والتي تعتبر عقارا تعود ملكيتها للخواص بعقد توثيقي أنجز سنة 1994 يحمل الرقم 942344 تحصلت ''النهار'' على نسخة منه بطريقتها الخاصة، محرر عند موثق موجود حاليا رهن الحبس وأمرت وزارة العدل بغلق مكتبه منذ سنوات بسبب كثرة المخالفات المرتكبة، ويفيد العقد أن المبني وبعد الاطلاع على الفريضة المحررة من طرف الموثق ''ص.ب'' بتڤرت بتاريخ 1993/10/20 عدد 93902، استند في أصل الملكية إلى عقد قسمة مسجل بمحكمة تڤرت تحت رقم 10مؤرخ في 1955/02/26 طبقا لأحكام المادة 328 وتبعا لقرار والي الوادي المتضمن إعادة حق الملكية المؤرخ في 1992/01/29 تحت رقم 148. الورثة المدعون هجروا البناية بعد أن كتبوا عليها عبارة ''للبيع'' ''النهار'' وبغية توضيح الحقيقة في هذه القضية التي أضحت حديث العام والخاص بمنطقة تڤرت وعموم الجنوب، خاصة لدى أتباع الطريقة القادرية انتقلت ليلة أمس الأول إلى مقر الزاوية القادرية بالرويسات لمكتب الأستاذ ''حساني الحسنبن محمد بن ابراهيم الشريف'' شيخ المشيخة العامة للزاوية القادرية بالجزائر وعموم افريقيا الذي تأسف لوضع علامة ''للبيع'' على هذا المبني العريق، وأكد حرص الزاوية على الاحتفاظ به مهما كانت الظروف حتى لو اقتضى الأمر تكفل المشيخة العامة بشرائه من الورثة إن أثبتوا ملكيتهم الحقيقية للمبني، وأضاف الشيخ في معرض تصريحه لـ''النهار'' أن المشيخة العامة قامت بعدة مساعي لاحتواء الموقف من بينها عقد جمعية عامة لأعيان مدينة تڤرت تحت إشرافه وبدعوة منه وبحضور رؤساء المجالس البلدية  لبلديات تڤرت الكبرى وعضو مجلس الأمة ''محمد بوطبة'' لدراسة سبل إنقاذ الزاوية القادرية الهاشمية وإحياء نشاطها والدعوة لتأسيس جمعية دينية معتمدة تشرف عليها لتكون سندا إداريا لمقدم الزاوية المجاهد الشيخ ''أحمد مسعودي''، حسب نص محضر الجلسة الذي تحصلت ''النهار'' على نسخة منه. الشيخ حساني الحسن وفي كلمته خلال هذه الجلسة، عرف دور الزاوية القادرية والرسالة الروحية التي جاءت بها، على غرار الزاويا في العالم  والوطن وقال أنها لدعوة كريمة لنجدد في ضمائرنا رحمة وغيرة لهذا المقر الذي بناه أجدادنا في سبيل إحياء شعائر ديننا الاسلامي الحنيف، وأن الطريقة القادرية قدمت الكثير للعالم الاسلامي من بينها الشيخ الهاشمي الشريف الذي أفنى شبابه وحياته لهذا المجتمع وأشرف على بناء عدة زوايا من بينها هذه الزاوية العامرة التي نحن مجتمعون في ربوعها. وبكل أسف قال أن هذا المقر أصبح مهددا بالزوال إن لم تتضافر الجهود وتصدق النوايا في خدمة المصلحة العامة، وأصبح معرضا للبيع من طرف إخوان لنا يوجدون خارج الجزائر حجتهم في ذلك أن المقر لا ينشط والأحسن له أن يباع بدلا من الضياع، ونحن نرى كما يضيف الشيخ أن الهدف ماديا لا غير.

موضوع : زاوية عريقة معروضة للبيع في تڤرت بورڤلة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: