الشروع في تهديم وغلق أزيد من 15 مؤسسة تربوية مبنية بمادة الأميونت

الانتهاء من هدم 8 مؤسسات بولاية عين الدفلى

قررت الحكومة الشروع في الغلق الفوري مع الهدم، لكافة المؤسسات التربوية التي تم تشييدها بمادة الأميونت خاصة بولاياتالعاصمة، عين الدفلى والشلف، والتي فاق عددها 15 مؤسسة،  بالمقابل فقد تم إعادة بناء  8 مؤسسات بولاية عين الدفلى بعدتهديمها، ستستقبل التلاميذ في الدخول المدرسي المقبل، وذلك حفاظا على صحة التلاميذ، أين سيسهر ولاة الجمهورية على القيامبتحويلات المتمدرسين إلى مؤسسات أخرى بصفة مؤقتة. وعليه فإنه سيتم تكليف ولاة الجمهورية للسهر على تطبيق القرارالمتضمن الغلق الفوري لكافة المؤسسات التربوية التي تم تشييدها في وقت سابق بمادة الأميونت، التي تشكل خطرا على صحةالإنسان خاصة فئة الأطفال، إلى جانب التكفل بتحويلات التلاميذ إلى مؤسسات تربوية أخرى في انتظار بناء مؤسسات تربويةتحل مكانها بمقاييس عالمية، على اعتبار أن تلك المؤسسات  شيدت في ظروف صعبة. خاصة في الوقت الذي شدد وزير التربيةالوطنية في إحدى المناسبات، بأنه لن يتراجع عن هذا القرار حتى وإن ولد لديه مشكل الاكتظاظ، على اعتبار أن صحة التلاميذفوق كل اعتبار، ولا يمكن لأحد التلاعب بها، علما أنه في الدخول المدرسي المقبل الذي سيكون بتاريخ 12 سبتمبر المقبل، سيتمتدشين 362 مدرسة، 400 متوسطة و 138 ثانوية جديدة. من جهته أوضح عبد الكريم بوجناح، الأمين العام للنقابة الوطنية لعمالالتربية الوطنية، في تصريح لـ''النهار''، بأنه بمنطقة درڤانة بالجزائر العاصمة يوجد 6 مؤسسات تربوية تم تشييدها منذ 25سنة، أي خلال سنة 1984، بعد زلزال الشلف في سنة 1980، منها 4 مدارس ابتدائية، ثانوية و متوسطة. ومن جهته أكدمجامعية بن شرقي عضو بالمكتب الوطني للاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، أن كافة المؤسسات التربوية الجاهزة أو التيتم تشييدها بمادة الأميونت بعد زلزال شلف 1980، والبالغ عددها 8 مؤسسات تربوية، منها 3 مؤسسات ''ابتدائية، متوسطةوثانوية'' بمنطقة العطاف الواقعة بالجهة الغربية لولاية عين الدفلى، ابتدائية ومتوسطة بمنطقة العبادية، وكذا متوسطة بمنطقةزدين، إلى متوسطتين  الأولى تقع بولاية عين الدفلى والثانية بمنطقة سيدي لخضر بالخميس، قد تم الانتهاء من تهديمها، خاصةوأنه قد تم تشييد مكانها مؤسسات أخرى ستستقبل التلاميذ في الدخول المدرسي المقبل، ومنها من ستفتح أبوابها مع حلول سنة2011 على الأكثر.   من جهته أوضح محمد بوراس منسق ولاية الشلف بالمجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقنيالكناباست''، أن 9 ثانويات قد تم تشييدها بمادة الأميونت بعد زلزال 1980، من أصل 42 ولاية موزعة عبر الوطن، وهي لاتزال تستقبل التلاميذ لحد الساعة، في حين لم يتم الانطلاق في تهديمها وبناء مؤسسات مكانها، منها ثانوية تقع بوسط مدينةالشلف، 3 ثانويات بمنطقة بوقادير، ثانوية بالشرفة، ثانويتين بمنطقة الشطية و ثانويتين بوادي الفضة، علما أن المسؤول الأولعن القطاع، كان قد صرح أن الحكومة  رصدت غلافا ماليا قدر بـ 820 مليار دينار، لإعادة بناء مؤسسات جديدة، في حين تمتخصيص جزء من الغلاف المالي لولاية عين الدفلى. ''

 

 

موضوع : الشروع في تهديم وغلق أزيد من 15 مؤسسة تربوية مبنية بمادة الأميونت
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: