تفكيك شبكة دولية لتهريب السيارات واسترجاع أكثر من 15 مركبة

محكمة الشراڤة تودع أربعة متهمين

رهن الحبس وتضع ثمانية آخرين تحت الرقابة القضائية تمكنت فرقة البحث والتدخل لأمن ولاية الجزائر "بي. آر. إي"، يوم الأربعاء المنصرم، وفي أقل من شهر، من تفكيك شبكة دولية كبرى مختصة في سرقة السيارات وتزوير وثائقها فتهريبها عبر الحدود التونسية واللبيبة، أو تقطيعها لبيعها قطع غيار أصلية بأسعار زهيدة عبر كامل التراب الوطني، خاصة في ولايات الغرب الجزائري، سيما وهران، تلمسان وعين الدفلى.

أسرت مصادر مطلعة لـ"النهار"، بأن التنسيق المحكم بين أفراد فرقة البحث والتدخل وخبرتهم الواسعة في معالجة مثل هذه الجرائم التي تهدد الاقتصاد الوطني، مكنهم من إحباط واختراق نشاط هذه الشبكة التي كانت تجند شبابا لا تتجاوز أعمارهم العقد الثالث، منهم من هو مسبوق قضائيا ومنهم من له صحيفة سوابق عدلية سوداء، إضافة إلى آخرين كانوا محل أمر بالقبض، مفيدة أنه إثر ورود معلومات لفرقة الـ"بي. آر. أي" باشرت هذه الأخيرة تحرياتها المعمقة التي أفضت إلى توقيف الرأس المدبرة في ظرف وجيز، هذا الأخير كان وراء الكشف عن بقية عناصر الشبكة، ليتم بعدها نصب كمين محكم، تم على إثره ضبط ثلة منهم في حالة تلبس وذلك على مستوى المقاطعة الإدارية بالشراڤة ، وفي هذا الإطار، كشفت المراجع التي أوردتنا الخبر، أن فرقة البحث والتدخل، قدمت "المجرمين" يوم الأحد المنصرم، أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الشراڤة، هذا الأخير وجه لهم تهم تكوين جمعية أشرار قصد ارتكاب جنح السرقة باستعمال مفاتيح مصطنعة، التهريب الدولي، التزوير واستعمال المزور، النصب والاحتيال وأمر بإيداعهم الحبس المؤقت، غير أن قاضي التحقيق ارتأى وضع أربعة منهم رهن الحبس، فيما أمر بوضع باقي المتهمين تحت الرقابة القضائية، كما تجدر الإشارة إلى أن "بي. آر. أي" تمكنت من استرجاع أكثر من 15 مركبة، في حين لازال البحث جاريا عن بقية السيارات.

وعن ملابسات القضية التي تنفرد "النهار" بنشر تفاصيلها، فهي تعود إلى المعلومات التي وردت إلى مصالح الأمن، مفادها وجود شبكة خطيرة تحترف سرقة السيارات وتهريبها نحو الخارج، ليتم مباشرة رسم خطة انتهت بالإطاحة بكافة عناصرها، غير أن الخطير في هذه القضية، هو أن هذه الشبكة،كانت تستهدف المركبات الآسياوية من نوع "هونداي"، "شيفرولي" و"رونو" نظرا لكثرة الطلب عليها.

وسهولة سرقتها، بالإضافة إلى خبرة هؤلاء في سرقة هذا النوع، خاصة وأنها سيارات تباع بأسعار زهيدة. وعن الأسلوب المنتهج من طرف هؤلاء في تمويه وتضليل السلطات المدنية والعسكرية هو أنهم كانوا يعملون على تغيير ملامح السيارة كتغيير الأبواب والألواح واللون، وبعدها يستعملونها في ارتكاب جرائم لنقل الممنوعات من جهة أخرى، ونظرا لحنكتهم في مجال سرقة السيارات، فإنهم يقومون بسرقة غطاء خزان الوقود ليلا ثم يقومون بتقليد مفتاح لفتح الغطاء، وهو نفس المفتاح الذي شغل به المحرك، كما يلجؤون إلى إتلاف شريحة إلكترونية توجد في الذاكرة المركزية للسيارة "البرغوتة" لأنها هي التي تسمح بقراءة المفتاح الأصلي مع شفرة جهاز تشغيل المحرك، وبعد سرقتهم للمركبة يقومون بتزوير وثائقها أو هيكلها بالتواطؤ مع عدة أشخاص، منهم تقنيون في الإعلام الآلي أو طلاؤون وميكانيكيون، ثم يبيعونها بأسعار زهيدة، وكثيرا ما تباع لأشخاص يكونون على دراية بمصدر هذه السيارة.  

ضبط بحوزتها 150 قطعة أثرية عالمية ونادرة تصل قيمة الواحدة مليون أورو 

تفكيك أخطر شبكة لتهريب القطع الأثرية واللوحات الزيتية نحو الخارج بسكيكدة

 خبيرة في علم الآثار ذهلت أمام التماثيل الرومانية، الأواني الفضية واللوحات العالمية

تمكنت فصيلة التدخل والأمن التابعة للمجموعة الولائية للدرك الوطني بسكيكدة في حدود الساعة العاشرة من ليلة أول أمس، في عملية نوعية إلى تفكيك نشاط أخطر شبكة لنهب وتهريب الآثار الرومانية وقطع أثرية فنية جد نادرة. وألقت ذات المصالح من خلالها القبض على المتهم الرئيسي ''ن،ر'' البالغ من العمر 55 سنة، أين تم ضبطه متلبسا على متن سيارته في الطريق الرابط بين بلديتي رمضان جمال وحمادي كرومة بالقرب من خط السكة الحديدية وبحوزته خمس قطع أثرية جد نادرة تمثلت في أواني وتماثيل وبعض اللوحات الزيتية الشهيرة التي تعود إلى العهد القديم جدا. وهي عملية لاقت استحسان الطبقة المثقفة التي استهجنت في أكثر من مناسبة كل نشاطات استنزاف ذاكرة المنطقة.  وكانت فصيلة التدخل والأمن الدرك الوطني قد نصبت عدة نقاط مراقبة بناء على معلومات وردت لها بخصوص نشاط هذا الشخص وهو أحد أخطر أفراد هذه الشبكة الخطيرة المختصة في نهب وتهريب العديد من الآثار والقطع الأثرية النادرة التي يرجح أن تكون ملك للمتحف الأثري بولاية سكيكدة، ليمتد بعدها نطاق اختصاص فصيلة التدخل والأمن للدرك الوطني إلى بلدية صالح بوالشعور، أين يقطن المتهم الرئيسي، حيث تم تفتيش منزله والعثور على أكثر من 150 قطعة أثرية جد نادرة، تتمثل في أواني فضية جد قديمة ولوحات زيتية لأشهر الشخصيات التاريخية، فضلا عن تماثيل رومانية ورسومات وكتابات يمتد تاريخها إلى القرون القديمة جدا، كلها كانت مخبأة في بيت المتهم الذي تم توقيفه بعين المكان وهو متلبس بسرقة بعض القطع الأثرية، وكشفت مصادر جد مطلعة لـ ''النهار'' بأن قيمة القطعة الأثرية الواحدة تقدر بمليون أورو كونها نادرة جدا ولا توجد إلا بمتحف سكيكدة، حيث كانت في طريقها لتهريب إلى الخارج. وفي سياق متصل، انتقلت لجنة خاصة من مديرية الثقافة لولاية سكيكدة وعلى رأسها خبيرة مختصة في علم الآثار التي ذهلت بحجم القطع الأثرية واللوحات الفنية الشهيرة التي تم ضبطها بحوزة المتهم الرئيسي الذي يرجح أن يكون شريك شبكة التهريب للآثار الرومانية التي استهدفت اللوحات الفنية الزيتية التي تم سرقتها من متحف سكيكدة سابقا. ومازالت فصيلة التدخل والأمن للدرك الوطني بسكيكدة تواصل سلسلة تحقيقاتها مع الشخص الموقوف قصد التعرف على شركائه والذين كانوا وراء هذه القضية الخطيرة التي استنفر لها المسؤولون بولاية سكيكدة، سيما قضية مماثلة تورط  فيها عمال بمتحف سكيكدة للآثار ولا تزال أمام الجهات القضائية، توبعوا كما هو معلوم بجرائم إخفاء وتقليد بعض اللوحات الزيتية.

موضوع : تفكيك شبكة دولية لتهريب السيارات واسترجاع أكثر من 15 مركبة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: