وزارة حراوبية تجبر نصف الطلبة الجدد على التوجه لنظام أل.أم.دي

10 بالمائة منهم توجهوا للنظام الجديد طمعا في الماستر والدكتوراه

40 بالمائة منهم أغرتهم الدعاية الإعلامية لوزارة التعليم العالي

كشفت المنظمة الوطنية للطلبة الديمقراطيين، أن نسبة 50 بالمائة من الطلبة الجدد الحاصلين على شهادة البكالوريا دورة 2009، قد تم توجيههم إجباريا نحو نظام التدريس الجديد ''أل.أم.دي''، وليس اختياريا في حين أن هناك نسبة 10 بالمائة فقط من الطلبة الجدد اختاروا نظام ''أل.أم.دي'' طمعا في شهادتي ''الماستر'' و ''الدكتوراه'' لا أكثر و لا أقل، مقابل 40 بالمائة من الطلبة الذين انجذبوا نحو النظام الجديد، لتأثرهم الكبير بالحملة الإعلامية للوزير حراوبية. وأوضحت المنظمة الوطنية للطلبة الديمقراطيين، على لسان رئيسها عثمان باي لخضر في تصريح لـ''النهار''، أن نسبة 50 بالمائة من الطلبة الجدد، خاصة الذين نالوا شهادة البكالوريا بمعدل 10 و 11 من 20، قد تم توجيههم بصفة إجبارية، وليس اختيارية نحو نظام التدريس الجديد ''أل.أم.دي''، رغم أنهم عبروا في بطاقة الرغبات عن رغبتهم في متابعة تكوينهم ضمن نظام التدريس الكلاسيكي الذي يضمن لهم تكوينا لمدة 4 سنوات، عوض 3 سنوات المعمول بها في النظام الجديد، وهذا ما يعني أن اختياراتهم جاءت مفروضة. وفي نفس السياق؛ أشار المسؤول الأول عن المنظمة، أنه إضافة إلى الطلبة الجدد الذين تم توجيههم نحو اختيارات مفروضة، هناك أيضا فئة أخرى من الطلبة الذين انجذبوا نحو نظام التدريس الجديد، وقد بلغت نسبتهم 40 بالمائة، وذلك نظرا للحملة الإعلامية الكبيرة التي نظمتها وأشرفت عليها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، التي أغرتهم بجملة من الامتيازات، بهدف جلب أكبر عدد ممكن من الطلبة نحوه، خاصة في السنوات الأولى لتطبيقه في أرض الواقع.  وعلى صعيد آخر؛ أكد عثمان لخضر باي، أن هناك نسبة 10 بالمائة من الطلبة الجدد الذين اختاروا تخصصات تصب ضمن نظام التدريس الجديد، ليس بغرض التكوين الجيد وإنما طامعين وطامحين في نفس الوقت لمواصلة تكوينهم، بغية الحصول على شهادة الماستر وحتى الدكتوراه، نظرا للتسهيلات الكبيرة التي حددتها الوزارة، والشروط البسيطة التي وضعتها، وهو حصولهم على معدل إجمالي مرتفع خلال سنوات التدريس الثلاثة، بشرط عدم مشاركتهم في امتحانات الدورة الاستدراكية، عكس الشروط المفروضة على الطلبة الذين تلقوا تكوينا ضمن نظام التدريس الكلاسيكي، وهو ضرورة المرور عبر مسابقة وطنية للتكوين لنيل شهادة الماجيستير. ومن جهة ثانية؛ شدد محدثنا أن نظام ''أل.أم.دي'' قد أعلن فشله في الميدان، لأن السلطات الوصية قد لجأت إلى تطبيق هذا النظام الجديد من دون حرصها على توفير كافة الإمكانيات المادية والبشرية، التي من شأنها المساهمة بشكل كبير في إنجاحه ميدانيا، وأبسط مثال على ذلك- يضيف محدثنا- بأن العديد من الطلبة قد واجهوا صعوبات كبيرة في الحصول على تراخيص لمباشرة تربصات بالمؤسسات الاقتصادية، عملا أن نظام ''أل.أم.دي'' يعتمد بالدرجة الأولى على الجانب التطبيقي أكثر من النظري.

موضوع : وزارة حراوبية تجبر نصف الطلبة الجدد على التوجه لنظام أل.أم.دي
5.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
5.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: