الغـــــزوات تحـــترق لليــــوم الثــاني

تواصل غضب شباب مدينة

الغزوات ليلة أول أمس حتى مطلع فجر أمس، بعد حادث المرور المروع الذي ذهب ضحيته 16 شخصا من بينهم 6 أطفال، وقد تسببت أحداث الشغب العنيفة في حرق وكالة الضمان الاجتماعي، ملحقة البلدية بحي الرملة وتخريب واجهة دار البلدية وقصر العدالة، إلى جانب حرق العجلات المطاطية، وهو الأمر الذي تطلب انتشار المصالح الأمنية والتدخل السريع، حيث قامت بتفريق المتظاهرين وتوقيف 17 منهم، وجلهم قصر، حسب مصادرنا، وقد طالبت عائلات الموقوفين بإطلاق سراحهم، وعقب اندلاع أحداث الشغب تنقل مسؤول الأمن الولائي رفقة مفتش الولاية على جناح السرعة إلى مدينة الغزوات، أين اطلعا خلالها على الوضع الأمني بالمنطقة، حيث دعيا خلالها المتظاهرين الشباب إلى ضرورة التحلي بالمسؤولية والتعقل لأن ممتلكات الدولة وهي ملكهم بالدرجة الأولى ونبذ العنف والابتعاد عن التصرفات اللامسؤولة، في حين طالب الشارع المحلي بالتدخل العاجل واتخاذ التدابير اللازمة للحد من إرهاب الطرقات الذي بات يحصد العشرات من الأرواح، على إثر التجاوزات الرهيبة والسرعة المفرطة لمركبات التهريب بمختلف أنواعها وأصنافها لمادة الوقود، في حين أجمع البعض الآخر من مواطني الغزوات على أن الحالة الميكانيكية للمركبات هي المسؤولة الوحيدة عن وقوع هذه الحوادث، خاصة إذا كانت لا تتوفر على الشروط القانونية المتعارف عليها في الوقت ذاته دعوا، إلى احتواء هذه الأحداث بالوقوف بالمرصاد لهذه الفئة الخطيرة من الشاحنات وإعتماد الحوار كوسيلة للنقاش وعقد اجتماع طارئ مع المسؤولين وفعاليات المجتمع المدني للبحث في الإجراءات الردعية التي تسعى لاتخاذها للحد من هذه المجازر الدامية التي تشهدها الجزائر ككل يوميا كما تنقل مسؤول الأمن إلى دائرة مغنية للاطلاع على الأوضاع، حيث أكد أن الدولة لا تتسامح مع مرتكبي جرائم الطرقات ومخالفي قانون المرور، مضيفا أن الإجراءات التي أقرها القانون الجديد ردعية تفرض على المخالفين عقوبة السجن من سنة إلى 10 سنوات، وكان سكان دائرة الغزوات قد راسلوا السلطات المحلية والولاية من خلال عرائض موجهة للمعنيين من أجل التدخل وإيجاد حل عاجل لمثل هذه المجازر التي تبقى رهينة التجاوزات والسرعة المفرطة، خاصة في فصل الصيف الذي يعرف حركة مرور كثيفة خاصة وأن المنطقة ساحلية.

قائمة الضحايا في الحادث المأساوي:

 نجاري كمال 26 سنة عراب أمال 24 سنة دعنون نور الدين 26 سنة سائق النقل الريفيسراق أحمد 37 سنة سائق الشاحنة

شرفاوي نجاة 30 سنة شرفاوي محمد 23 سنة عراب فريد 28 سنة عراب سميرة 35 سنة عراب لطيفة 33 سنة بختي نبيلة 24 سنة والأطفال: نجاري آية 14 شهرا عراب إلياس 4 سنوات  زاير سناء  6 سنوات عراب زين الدين 7 سنوات زاير آسية 13 سنة عراب إلهام  14 سنة

تشييع جنازة ضحايا الحادث الذي أشعل الغزوات

ووري جثمان 11 ضحية بمقبرة ''الدمين'' بالغزوات؛ فيما حولت 5 جثث إلى مقابر أخرى، وقد جرت مراسيم التشييع في ظروف مأسوية، حضرها الكاتب العالم للولاية نيابة عن الوالي الذي فضل عدم الحضور وسط ترقب كبير لاندلاع أحداث شغب. وقد أعطى الوالي منحة مالية لعائلات ضحايا، وقد شهدت الجنازة حضورا قويا لمصالح الأمن خوفا من انفلات الأوضاع.

موضوع : الغـــــزوات تحـــترق لليــــوم الثــاني
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: