أيها التجار.. كفوا عن المضاربة وإلهاب السوق خلال شهر رمضان

شدد رئيس الجمهورية

عبد العزيز بوتفليقة على عزم الدولة في التصدي لكل الاختلالات الاقتصادية مهما كان مصدرها حفاظا على المال العام، من خلال الضرب بقوة على المضاربين والاحتكاريين من التجار الذين يلهبون السوق خلال شهر رمضان.

وقال الرئيس بوتفليقة في كلمته التي ألقاها نيابة عنه ممثله الشخصي عبد العزيز بلخادم بمناسبة ذكرى يوم الشهيد، إنه مصمم على الوفاء بالوعود التي قطعها على نفسه في مجال التنمية بمواصلة مسيرة التنمية الشاملة بأبعادها الإجرائية والمادية وبأبعادها القانونية، من خلال التصدي لكل الاختلالات مهما كان مصدرها وطبيعتها حفاظا على المال العام وإنه مصداقية مؤسسات الدولة وعلى حسن إدارة وتنفيذ المشاريع الإنمائية الوطنية أو في إطار الشراكة مع المتعاملين الأجانب. داعيا التجار إلى الكف عن المضاربة والاحتكار وإلهاب السوق باستغلال رغبات المحتاجين خلال شهر رمضان.  وأضاف في نفس السياق ''إن واجب الدولة أن تحمي مؤسساتها ومواطنيها'' مشيرا إلى أن ذلك لا يشكل ''حرجا في تدخلها من خلال الأطر ذات الاختصاص لحماية اقتصادها بتفادي الهزات المدمرة المؤدية إلى الإفلاس وذلك بالضرب على أيدي المضاربين والاحتكاريين في إطار عدالة منصفة تخضع لسلطة القانون ونزاهة القاضي''.  وأوضح رئيس الجمهورية أن ''دعم الدولة لقطاعات منتجة كالفلاحة وغيرها جاء كإجراء تشجيعي لتفعيل التنمية سيما من خارج المحروقات والبحث عن مصادر بديلة للاستثمار والتصدير''. مشددا في مجال السكن بأن هذا القطاع سيعرف حلولا عبر مراحل من أجل القضاء على البيوت القصديرية ورفع الغبن عن المواطنين وخلق شروط اجتماعية ، نفسية وخلقية للساكنين، من شأنها أن تقطع عنصر اليأس والحرمان كأسباب مباشرة أدت إلى تفشي ظاهرتي العنف والانحراف.

موضوع : أيها التجار.. كفوا عن المضاربة وإلهاب السوق خلال شهر رمضان
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: