الفريق قايد صالح يقاسم الجنود خيمته ويوجههم في تنفيذ العمليات

شرع الفريق أحمد قايد صالح

 رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، منذ أسابيع في مرافقة الوحدات القتالية في العمليات العسكرية ضد فلول تنظيم "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، وذكرت مراجع "النهار" أن الفريق وعلى غير العادة أصبح ينصب خيمة رفقة عناصر الجيش المكلفة بالقيام بعمليات عسكرية، لدى إشرافه عليها، ويتفادى الإقامة في الفنادق أو الإقامات الرسمية في المناطق التي يحط بها، بهدف الرفع من معنويات جنوده، حيث يأبى إلا أن يشرف شخصيا على هذه العمليات العسكرية.

 وفي هذا الشأن قالت المصادر أن قايد صالح يرافق عناصره في العمليات، ويشرف على توجيه القادة الميدانيين والجنود، ويقيم معهم في الخيم الى حين نهاية العملية، حيث يحاورهم في كل نقطة ويشدد على ضرورة مضاعفة الجهود لاستتباب الأمن والقضاء على فلول الخوارج.

وقد عرف الفريق قايد صالح نشاطا مكثفا في الأشهر الأخيرة، حيث أصبح يداوم على زيارة القطاعات العسكرية بصفة دورية، وعلى زيارة خلال كل 15 يوما قطاع عسكري، وفي هذا الشأن زار الفريق قايد صالح، خلال الفترة الأخيرة قيادة الناحية العسكرية الثالثة، كما زار القطاع العسكري لباتنة، كما زار قسنطينة وتيزي وزو و بومرداس،

وقد نتج عن إشرافه على هذه العمليات عدة عمليات عسكرية ناجحة، تم خلالها القضاء على عناصر إرهابية عدة، وذكرت منها المراجع تلك التي أشرف عليها ببرج بوعريريج عقب تنفيذ العناصر الإرهابية مجزرة في حق عناصر الدرك الوطني بمنطقة المنصورة التي راح ضحيتها 18 شهيدا غالبيتهم الساحقة من سلاح الدرك الوطني.

وقد أسفرت عملية التمشيط عن القضاء على مدبر العملية بولاية بجاية، وعدد آخر من الإرهابيين بعد متابعة مست الولايات المجاورة. 

وفي صدد نصب الخيم من قبل رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني، لدى إشرافه على العمليات العسكرية، أوضحت مراجع "النهار" أن آخر مرة نصب فيها الفريق خيمة كان مؤخرا بولاية بومرداس.

وقد اتجهت جهود الفريق حيال القضاء على ما تبقى من عناصر إرهابية، خاصة بعد أن تمادى التنظيم الإرهابي في حربه القذرة ضد المدنيين العزل، وارتكب عدة مجازر في حقهم، وقد شدد الفريق قايد صالح على ضرورة محاربة بقايا التنظيم الإرهابي لما يعرف بتنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال، النشط تحت إمرة أبو مصعب عبد الودود واسمه الحقيقي عبد الملك دروكدال، وأكد في أكثر من خرجة له على ضرورة دحر فلوله نهائيا، لاستتباب الأمن، ولعل الخرجة الأخيرة التي عرفت تشديدا في اللهجة إزاء الجماعات الإرهابية، كانت بالأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة بشرشال، بمناسبة حفل تخرج الدفعة 37 لدورة القيادة والأركان والدفعة الأربعين لضباط التكوين الأساسي، حيث وصف الفريق الإرهابيين بالفئة الضالة، وتوعد بتدميرها وتطهير الجزائر منها نهائيا، ووصف كل من تابع كلمته بأنها كانت شديدة وصارمة ضد الجماعات الإرهابية، التي وصفها أيضا بالعصابات الإرهابية، وقال رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني، أنه سيتم تسخير كافة الوسائل القانونية لتدمير ما سماه بالفئة الضالة وتطهير الأرض منها، مؤكدا "انه سيتم قهرهم بعون الله" وصب رئيس الأركان أهدافه في مصب أهداف الرئيس حيث أثنى على مشروع المصالحة الوطنية الذي أقره الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مؤكدا بأن قيادة الجيش تساند مسعى رئيس الجمهورية في تنفيذ المشروع.

 

موضوع : الفريق قايد صالح يقاسم الجنود خيمته ويوجههم في تنفيذ العمليات
3.00 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
3.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: