35 ألف صيني يطالبون بإنشاء مدينة لهم في الجزائر

صرح، سي سيو زي

المستشار الثقافي بالسفارة الصينية بالجزائر الأسبوع الماضي، في حديث لإذاعة هولندا الدولية بأن مشروع إنشاء الحي الصيني شينا تاون يأتي فيإطار رغبة العاملين في مجال التجارة الحرة في الجزائر، وليس مطلب الأغلبية التي تعمل ضمن شركات الإنشاء، فبين الجزائر والصين تاريخ وثقافةمتشابهة في جوانب عدة، حيث لا يمكن أن يكون الحي الصيني محاولة للانعزال عن المجتمع الجزائري فما يسمى شينا تاون موجود في أغلب البلدانعبر العالم، حيث يعيش الصينيون.وقد جاء هذا التصريح ردا على الرسالة المفتوحة التي أرسلت إلى السفارة الصينية بالجزائر من طرف الجاليةالصينية يطالبون فيها بإنشاء مدينة صينية على غرار ما يوجد بمختلف الدول الأوروبية بمبرر خلاف الحضارات بين الشعبين وعلى أساس أنالصينيين في الجزائر لا يفهمون اللغة العربية ولهجات الجزائريين ولا ثقافاتهم وعاداتهم مما يؤدي -حسبهم- إلى تصادم على خلفية ما حدث في الفترةالأخيرة من شجار وعراك بين صينيين وجزائريين كان آخرها ما وقع بمدينة عنابة أثناء احتجاج جزائريين ضد ظروف العمل أمام المدير الصينيلإحدى الشركات الصينية الفرنسية وقيامه بالاعتداء على العامل الجزائري بلكمات على إثر رفضه تصرف المدير الذي أقدم على تمزيق وثيقةالمطالب، الأمر الذي حرك حفيظة بقية زملاء الضحية ودفعهم إلى الخروج من الورشات تضامنا مع زميلهم.كما أن منطقة الحسينية شهدت أحداثعنف بعد احتجاج العمال الصينيين على أرباب العمل، مطالبين بتحسين ظروفهم المنادية مما أدى بهم إلى قطع الطرق وتخريب المرافق العمومية كماشهد حي باب الزوار أيضا أحداثا مماثلة بعد شجار دار بين تاجر صيني وآخر جزائري تدخل فيه فيما بعد أكثر من 150 شخصا في أحداث عنفدموية وغيرها من الحوادث المماثلة.الصينيون البالغ عددهم 35 ألف مقيم بالجزائر أصبحوا يشكلون تركيبة هامة في النسيج الاجتماعي الجزائري كماأن تواجد 567 شركة صينية و3600 تاجرا صيني من شأنه أن يجعل هذه الجالية الأكبر في تاريخ البلاد بعد الفرنسية أثناء التواجد الاستعماري،وصنف الخبراء الجزائر الأولى عربيا في احتضانها للصينيين الذين تحولوا إلى فئة تعود عليها الجزائريون مع كامل التحفظ، سيما لطبيعة أبناء البلادالذين يرفضون أي استفزاز خارجي رغم واجب الكرم وحسن الضيافة والتعامل الإنساني.وقد بارك وزكى المستشار الثقافي للسفارة الصينيةبالجزائر في معرض حديثه لإذاعة هولندا الدولية، سيما زواج الصينيات بالجزائريين ويدفع هذا النوع من التفاهم بين الجانبين إلى الألفة والعيشالمشترك.لكن الإذاعة الهولندية ربطت بشكل غريب بين توافد الصينيين بقوة إلى الجزائر واكتساحهم مجالات مختلفة -على حد تعبيرها- بانتشارالفساد في الإدارة الجزائرية بحكم أن القانون التجاري الجزائري لا يمنع الأجانب من ممارسة المهن. 

موضوع : 35 ألف صيني يطالبون بإنشاء مدينة لهم في الجزائر
1.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
1.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: