النهار في ضيافة عائلتي الشهيدين سامي وعبد الرحيم بباتنة

بمجرد تلقينا

خبر استشهاد ''سامي حمودة'' وابن عمّه ''عبد الرحيم'' وتشييع جنازتهما بقرية ''الغيران'' التابعة لبلدية بومقر بدائرة نقاوس بولاية باتنة، حتى تنقلناصبيحة أمس برفقة دليلينا ''صلاح'' و'' فهد'' إلى مقر إقامة عائلتي الشهيدين بهذه المنطقة المعزولة التي تبعد عن مقر البلدية بحوالي 3,5 كلم، فتنقلناراجلين على طول هذه المسافة بين أشجار المشمش والرمان والزيتون، وعلى اليمين واليسار نجد من حين إلى آخر منازل ترابية وأخرى مبنيةبطريقة عصرية تبين في شكلها العام مدى الحياة البسيطة التي يعيشها سكانها.

وصولنا إلى منزل المرحومين، استقبلنا ''رزّاق '' الشقيق الوحيد للشهيد عبد الرحيم وآثار الصدمة بادية على وجهه، وبالقرب منه كان عدد منالمعزين جالسين على شكل حلقة تحت شجرة مشمش ملتفين حول والد الشهيد ''سامي'' والكل يحاول التخفيف عنه من هول الفاجعة التي ألمّت بهبفقدانه لابنه ''سامي'' وابن أخيه ''عبد الرحيم'' -يتيم الأب- الذي ربّاه منذ الصغر، وبعد تقديمنا لواجب العزاء جلسنا وسط الجمع وراح أقرباءالشهيدين يرون لـ''النهار'' خصالهما الحميدة وما كانا يطمحان إليه في حياتهما البسيطة جدا،بساطة أهل بلدية بومقر.

الشهيد ''عبد الرحيم'' قضى على 5 إرهابيين قبل استشهاده البطولي ولم يكن يحلم سوى ببناء منزل حسب أصدقاء ''عبد الرحيم حمودة'' المزداد سنة1987، فإن هذا البطل كان قد خاض معركة بطولية ضد الجماعة الإرهابية التي منحته شرف الشهادة بمنطقة بودواو بولاية بومرداس يوم الأربعاءالماضي، تمكن خلالها بفضل شجاعته النادرة التي كان يلقب بسببها بـ''السبع'' قبل التحاقه بصفوف الجيش الشعبي الوطني منذ أربع سنوات من الآن،أن يقضي على خمسة إرهابيين على الأقل وجرح عدد غير معلوم منهم خلال ذلك الاشتباك، قبل أن تخترق رصاصة صدره من جهة القلب ليلفظأنفاسه بعدها في ميدان الشرف والبطولة. وحسب عمّه ''سنوسي'' الذي احتار في الحديث عن ابنه أو عن بن أخيه، فإنّ هذا البطل لم يكن يحلم سوىببناء منزل متواضع يستقر به بعد انتهاء عقده في صفوف الجيش، كما أنه كان همه الأول والأخير هو أن يدخل الفرحة والسرور على قلب أمهوشقيقه وشقيقاته الخمس من والده المرحوم، باعتبار أنه المعيل الوحيد لهذه العائلة المتكونة من ثمانية أفراد، وحسب شقيقه ''رزّاق'' فإنه اتصل آخرمرّة بوالدته قبل يوم من استشهاده وأخطرها أنه سيحاول العودة إلى المنزل قبل العيد أو بعده على أكثر تقدير، لكن المجرمين أرادوه أن يعود جثةهامدة في صندوق خشبي في أولى أيام شهر الرحمة.

''سامي'' اتصل به والده ليخبره أن بن عمه قد استشهد فوجده قد التحق به إلى الرفيق الأعلى

وفي مشهد نادر من الألم والمأساة وبعد وصول عائلة ''حمودة'' خبر استشهاد ابنهم ''عبد الرحيم'' قام عم هذا الأخير يوم الخميس الماضي بالاتصالبابنه ''سامي'' لإخطاره بالخبر وتمكينه من العودة لحظور جنازة بن عمه وصديق طفولته، لكن وحسب الوالد ''سنوسي'' كان الهاتف قد رنّ أكثر من20 مرة دون أن يرد عليه أحد، رغم أن الشهيد كان قبل حوالي ساعتين فقط قد اتصل بشقيقته ووعدها بمعاودة الاتصال فيما بعد، وأمام إصرار الوالدعلى التحدث إلى ابنه لأهمية الأمر، قام صديق المرحوم بالرد عليه قائلا له ابنك مشغول ولن يتمكن من التحدث إليك الآن، ما أدخل شكوك في نفسالوالد بأن مكروها ما قد أصاب فلذة كبده، وهو ما تأكد في المساء عندما كان الجميع ينتظر وصول جثة الشهيد ''عبد الرحيم'' بخبر نزل عليهمكالصاعقة وهو أنّ ''سامي''هو الآخر قد استشهد رفقة صديقه وسائق السيارة التي كان على متنها في انفجار قنبلة بولاية تيسمسيلت عند عودتهم منمكتب البريد الذي سحب منه سامي أجرته الشهرية ليرسل جزء منها لوالده ببومقر لتمكينه من اقتناء بعض مستلزمات شهر رمضان، باعتبار أنه معيلرئيسي لعائلة متكونة من سبعة أفراد، تعيش وضعا اجتماعيا مزريا، لا يختلف عن وضع عائلة ''عبد الرحيم'' التي فقدت والدها منذ سنوات.

جنازتان في يومين لابني عمومة استشهدا على يد الجماعات الإرهابية الأول بولاية بومرداس والثاني بولاية تيسمسيلت

وما زاد من حزن وألم جميع الذين وجدناهم نهار أمس يقدمون واجب العزاء لأهل الشهيدين، هي تلك الصدفة النادرة التي صنعت مأساة عائلةحمودة''، حيث أنه وفي الوقت الذي بدأت فيه تلتئم جراح فقدان الابن ''صلاح'' -شقيق سامي- في حادث مرور مروع قبل حوالي ستة أشهر منالآن، حتى صدمت العائلة بحادثة استشهاد ابنها البار ''سامي'' بعد ساعات فقط من استشهاد بن عمه ''عبد الرحيم''، وبأي طريقة؟، طريقة جعلت أفرادالعائلتين لم يصدقوا بعد ما حدث لهم في ظرف زمني قصير جدا، وهو ما لاحظناه على ملامح وجوههم الحائرة المتسائلة،خاصة على ملامح وجهوالد ''سامي'' الذي يقرأ من ورائه كل مظاهر الشقاء و''الميزيرية الحمراء''.

 

موضوع : النهار في ضيافة عائلتي الشهيدين سامي وعبد الرحيم بباتنة
3.00 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
3.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: