سلال لـ''النهار'': لن نجدد العقد مع مؤسسة سيال

أوضح، عبد المالك سلال

، وزير الموارد المائية، أنه لا حاجة لتجديد العقد المبرم مع المؤسسة الفرنسية للمياه والتطهير ''سيال الجزائر''، في حال تلقي إطارات القطاع الذين يتواجدون حاليا بالمدارس الفرنسية لتكوينات في المستوى المطلوب، قادرة على نقل الخبرة الأجنبية لتسيير الموارد المائية محليا.

وقال، سلال، أمس، في اتصال مع ''النهار''، أن المؤسسة الفرنسية للمياه والتطهير ''سيال الجزائر'' قد أنشأت مدرسة لفائدة اطارات القطاع بالرويبة لتلقي تكوينات، فضلا عن قيام مصالحه بتحويل إطارات آخرين إلى فرنسا لتلقي تكوينات يمكن استغلالها في تطوير القطاع بوجه عام من خلال عصرنته، وفي تحسين طريقة توزيع المياه عبر كافة التراب الوطني، وأضاف الوزير قائلا ''لا أفكر في تجديد العقد مع سيال... حتى ولو كانت مسألة تجديد العقد من عدمه من اختصاص الحكومة، إلا أن النتائج المنتظرة من التكوينات التي يتلقاها إطارات القطاع حاليا سواء داخل الوطن أو خارجه يمكن خلالها إقرار عدم تجديد العقد مع الشريك الفرنسي''.

ولم يبق من عمر استثمار ''سيال الجزائر'' سوى سنتين، ليتم فور انقضائهما إجراء تقييم نهائي حول الإنجازات المحققة على مدار خمس سنوات وستة أشهر، مثلما ينص عليه دفتر الشروط، حيث أشار المسؤول الأول عن قطاع المياه في هذا الشأن، إلى أنه تم تسجيل العديد من التطورات منذ مجيء ''سيال''، التي هي مطالبة اليوم بالاستمرار في الإستراتيجية نفسها التي جاءت بها من خلال التوصل إلى حل لمشكلة بالنسبة للذين لا يسددون فواتير مستحقات المياه والبالغ عددهم حاليا 400 ألف ساكن، علاوة على إلزامها بإيجاد حل وبأي طريقة كانت لـ150 ألف ساكن يزودون بالمياه وغير مسجلين على مستوى السلطات المحلية.


موضوع : سلال لـ''النهار'': لن نجدد العقد مع مؤسسة سيال
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: