رعية إسباني يهين رموز الدولة الجزائرية في مطار هواري بومدين

تميزت جلسة محكمة الحراش أول

أمس، بحضور مميز لوفد الدبلوماسيين بما فيهم القنصل الإسباني لمتابعة قضية الرعية الإسباني ''بارا شيلا سباستيان'' يشغل منصب تقني سامي في الشركة الوطنية للسكك الحديدية، المتورط في قضية تمزيق أوراق نقدية والمساس برمز من رموز الدولة، المعاقب عليها وفقا للمادة 409 من قانون العقوبات والتي تنص على العقوبة من 5 إلى 10 سنوات سجنا، بعدما أقدم على تمزيق مبلغ 12 ألف دينار أمام عون الجمارك بالمطار الدولي أثناء رحلته باتجاه مدريد الإسبانية، حيث التمس وكيل الجمهورية في حقه تسليط عقوبة عامين حبسا نافذا على الرغم من اعتراف المتهم  بالجرم وطلب العفو.

وما أثار محاكمة المتهم هو طلبات دفاعه الممثل في الأستاذ ''رمضاني فيصل'' بإفادة موكله بأقصى ظروف التخفيف للخدمات التي يقدمها للدولة الجزائرية من خلال مهامه في الشركة، مؤكدا في إطار آخر بعدم التنازل والمساس بالسيادة الوطنية، مضيفا أن القنصل الإسباني بشخصه حضر القضية منذ بدايتها أثناء تقديمه أمام وكيل الجمهورية إلى غاية إحالتها على العدالة، مقترحا استعداده في تقديم اعتذار رسمي أمام القضاء الجزائري. وقائع القضية حسب ما دار بجلسة المحاكمة، تعود إلى اليوم الأول من أيام العيد عندما كان المتهم الإسباني بصدد إكمال إجراءات السفر إلى مدينة مدريد الإسبانية حاملا معه مبلغا من المال قدر بـ17 ألف دينار إلا أن جهله للغة العربية والفرنسية أساء فهم عون الجمارك الذي احتفظ بمبلغ 5 آلاف دينار المسموح قانونا  بها حسب إجراءات الصرف، فيما أخذ المبلغ المتبقي المقدر بـ12 ألف دينار إلى المصلحة المعنية ليتم حجزه مقابل تحرير وصل إلى غاية عودته من السفر، إلا أن تصرف عون الجمارك أثار استنكار واستفزاز المتهم وعدم فهمه للغة أقدم على تمزيق مبلغ 12 ألف دينار ضنا منه عدم استرداد ماله مجددا، ليتم توقيفه وحجزه تحت النظر 48 ساعة في مركز الشرطة القضائية التابعة للمطار الدولي.

 

موضوع : رعية إسباني يهين رموز الدولة الجزائرية في مطار هواري بومدين
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: