حالة طوارئ في معهد باستور لغياب التمويل

أكد محمد شريف

عبادي مدير معهد ''باستور؛، أنه سيتم اللجوء إلى صندوق الطوارئ لاقتناء مليون جرعة من لقاح الأنفلونزا الموسمية، موضحا في ذات السياق أن المفاوضات لا تزال جارية مع البنوك من أجل الحصول على قرض بقيمة 60 مليار سنتيم.  وأوضح عبادي أمس، في اتصال مع ''النهار''، أن المعهد عاجز عن دفع فواتير الشراء عند الطلب ،لعدم توفره على السيولة اللازمة ، الأمر الذي ينبئ بوقوع نقص حاد في مخزون الكواشف و اللقاحات كلقاح الأنفلونزا الموسمية، والتي ستكون تداعياتها سلبية على المدى القصير في حال نفاد الكمية المتوفرة وبالتالي صعوبة الكشف عن الإصابات الجديدة بفيروس ''أش 1أن1''، لاسيما وأن العدوى تنتشر بسهولة ،ويبلغ مستوى الإصابة أوجه ابتداءا من شهر أكتوبر.  وعلى صعيد متصل، ذكر مدير المعهد ، أن المشاورات لاتزال قائمة بين وزارة الصحة ووزارة المالية لاقتناء مليون لقاح ،باستخدام صندوق الطوارئ لدراسة إمكانية منحها غلافا ماليا مقدرا بـ60مليار سنتيم الذي يمثل قيمة الجرعات المتبقية بعد أن تم توفير 550ألف لصالح الحجاج و المعتمرين ، مشيرا إلى أنه سيتم اللجوء إلى هذا الحل في حال لم تسفر إجراءات الحصول على قرض من البنوك لتسديد فواتير الشراء بنتائج ايجابية، نظرا لكثرة الوثائق التي يجب تقديمها.

وعن الأسباب  ي كانت وراء تأخر الحصول على اللقاحات إلى غاية الأن، أرجعها نفس المصدر، إلى القوانين المنصوص عليها في قانون المالية التكميلي 2009 ،والمتعلقة بأنماط الدفع عند الطلب من خلال الإعتمادات المستندية التي أدت الى ذلك، موضحا في هذا الشأن بأن المعهد لا يملك السيولة اللازمة لإقتنائه ، خاصة وأنه لم يكن يتبع سابقا نمط الدفع الكامل عن إيداعه لطلبيات اللقاحات.

موضوع : حالة طوارئ في معهد باستور لغياب التمويل
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: