غاضبون يرمون شرطيين من هضبة في تصعيد خطير للأحداث

متظاهرون ملثمون ورئيس أمن ولاية الجزائر يمنع استعمال السلاح

ربات بيوت يستخدمن "روح الملح" وسكاكين للإحتجـاج بديار الشمس

عرفت الحركة الإحتجاجية التي يقوم بها سكان حي ديار الشمس بأعالي بلدية المدنية بالعاصمة تصعيدا في حدود الساعة السابعة ونصف مساء أمس، بعد قرار مصالح الأمن بالتدخل عقب حرق العجلات المطاطية والإعتداء العنيف على أفراد مكافحة الشغب،حيث تحصن مجموعة من المتظاهرين بالهضبة الجبلية، وقاموا برشق أعوان مكافحة الشغب، الذين انتشروا بشكل لافت فيمداخل الحي لحماية المرافق والمنشآت العمومية خوفا من تخريبها، واندلعت المواجهات بعد محاولة أفراد مكافحة الشغب الزحفباتجاه الهضبة لمنع الشباب المتظاهرين، الذين قاموا برشقهم بالحجارة وبقايا مواد البناء، حيث كانت بحوزة آخرين سيوفا،أسلحة بيضاء وقارورات "المولوتوف" أين تمكنوا من إضرام النار في العجلات، حيث قام متظاهرون بدفع عوني شرطة لمنعزحفهما من أعلى الهضبة، مما أدى إلى إصابتهما بجروح وصفت بالبليغة جدا.

وتحفظ مسؤول أمني محلي عن إعطاء أدنى تفاصيل في اتصال هاتفي به، واكتفى بالتأكيد أنه تم تسجيل إصابات عديدة فيصفوف رجال الأمن، مساء أمس، وصرح بإصابة أفراد شرطة بحروق بليغة.

إلى ذلك، شوهد تنقل العديد من سيارات الإسعاف إلى حي ديار الشمس في حدود الساعة الثامنة مساء، إضافة إلى العديد منالسيارات التابعة للحماية المدنية وسيارات إخماد النيران، التي تكون قد اندلعت مجددا بعد حرق العجلات.

وعلمَ أن رئيس أمن ولاية الجزائر تنقل إلى عين المكان، وأقام حوارا مع المتظاهرين الذين نقلوا له رسالة مواصلة الإحتجاج، بعدأن تمت "خيانتهم"، بحسب تعبيرهم، حيث أعلنوا "الهدنة" بعد تلقيهم وعودا ليلة أمس الأول بلقاء الوالي المنتدب ووالي ولايةالجزائر، وهو ما لم يتحقق، لتتجدد المواجهات، حيث عجزت الشرطة عن ملاحقة المتظاهرين، بعد أن اصطدمت باعتداءات شرسة من طرف عائلاتهم ورشقهم بسائل "روح الملح" و"المولوتوف" من شرف وأسطح العمارات.

واضطرت قوات الشغب التي تعززت بعناصر التدخل من مديرية الوحدات الجمهورية للأمن بالحميز، إلى استعمال الغازاتالمسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين وخراطيش المياه، حيث أصدر رئيس أمن ولاية الجزائر تعليمة بعدم استعمال الذخيرة الحيةوالأسلحة النارية، وتم إعطاء تعليمات لجميع أفراد موظفي أمن ولاية الجزائر، للتجند تحسبا لامتداد الإحتجاجات، كما تم غلقحركة المرور بالبلدية، وعرف الوضع هدوءا نسبيا في حدود الساعة الثامنة ونصف لكن قوات الأمن لا تزال مرابطة مكانهاتحسبا لأي انزلاق ...

في غياب كل المسؤولين

أغلب المتظاهرين قصر والشرطة وحدها في الميدان

أفاد مصدر أمني  لـ"النهار"، أنه تم تسجيل إصابة ما لا يقل عن 28 شرطيا بجروح متفاوتة، منهم شرطي يوجد في حالة خطيرةبعد الإعتداء عليه بواسطة قطعة آجر"باربان"، وعلم أنه تم تحويل الجرحى المصابين بجروح بليغة إلى المستشفى، بينما خضعالمصابون بجروح خفيفة إلى إسعافات في عين المكان، وتم توجيه تعليمات لعدم مغادرة المواقع، هذا وقد تجاوز عدد أفرادالشرطة المجندين 400 عون يحاصرون المنافذ الرئيسية للبلدية، كما لجأ العديد من المتظاهرين إلى تغطية وجوههم بلثام، فيحين، استبعد مصدر أمني، أن يكون ذلك بسبب الغازات المسيلة للدموع، حيث أكد بشأنها أنها وسيلة للإفلات من  الملاحقاتالأمنية بعد رصدهم من طرف أجهزة الكاميرا التابعة لمصالح أمن ولاية الجزائر. واللافت للإنتباه، أن أغلب المتظاهرينمراهقون لا تتجاوز أعمارهم 20 عاما، منهم قصر لا تتجاوز أعمارهم 14 عاما، وواجهت مصالح الأمن صعوبات في ردعهمفي ظل تدخل عائلاتهم لتشجيعهم بالإستمرار في الإحتجاج، وذلك بدعمهم بأسلحة بيضاء، الزغاريد والتصفيقات وترديد عباراتديار الشمس بالفيزا وبوليسي ما يدخل" في إشارة إلى منع دخول أعوان الشرطة، كما كانوا يرددون أغاني المنتخب الوطني،ليتحول الإحتجاج إلى فضاء لهؤلاء للترويح عن أنفسهم وإخراج مكبوتاتهم. ووجد رجال الشرطة أنفسهم وحدهم في الميدان فيمواجهة المتظاهرين في غياب أي مسؤول محلي أو منتخب للإصغاء لانشغالات المحتجين 

ربات بيوت يستخدمن "روح الملح" وسكاكين للإحتجـاج

تجددت مساء أمس  المواجهات بين شباب حي ديار الشمس  وقوات مكافحة الشغب بعد هدنة دامت أقل من 18 سنة ،  استعمل فيهاالمتظاهرون من شباب الحي اسلحة بيضاء و عدة سوائل ''روح الملح'' ، و التحقت ربات البيوت بموجة الاحتجاجات حيث قمنبرشق رجال الأمن بالحجارة و قارورات روح الملح و قارورات زجاجية. و مواد البناء مما خلف عشرات الإصابات في كلاالطرفين والتي جرح خلالها الكثير من عناصر الشرطة.

تغطية الوجوده واستعمال المسالك الوعرة للهروب من قوات الأمن

عمد الكثير من المحتجين، أمس، والذين تراوحت أعمارهم ما بين 15 و25 سنة، إلى تغطية وجوههم بملابسهم الخاصة، حتى لايتم التعرف عليهم من قبل قوات الأمن ومتابعتهم بعد ذلك، كما استعملوا المسالك الوعرة بحي المدينة من أجل الهروب من المطاردة.

الوالي يستقبل العقلاء على الساعة العاشرة ليلا

انطلق سبعة عقلاء في سيارة إسعاف رفقة بعض من أعوان الأمن إلى والي ولاية الجزائر على الساعة العاشرة ليلا من مساءأمس، حيث شرح هؤلاء للوالي الوضعية التي تشهدها بلدية المدنية، وكل المطالب التي يرمي إليها المتظاهرون في خطوةللتخفيف من حدة التصعيد الذي عرفه الشارع المدني بالعاصمة، كما قام بعض من المتظاهرين بتهدئة أقرانهم، بعد ورود أنباءسارة بخصوص دراسة طلبات هؤلاء المحتجين الذين تعدى عددهم المئات والرد على انشغالاتهم المشروعة حسب المتظاهرين.

فشل المفاوضات مع عقلاء الحي

حاول، أمس، المسؤولون إيجاد مخرج للوضعية الصعبة التي يعيشها حي المدنية، أين بادروا بإجراء مفاوضات مع بعض عقلاءالحي من أجل إيقاف الأحداث، غير أن ذلك لم يجدِ نفعا، بعدما عادت الأمور للتوتر من جديد، حيث استقبل المحتجون عودة وفدالعقلاء بإشعال النيران مجددا، مما أوحى أن المفاوضات بين الطرفين كانت في اتجاه مسدود.

نشيد قسما..إشارة الهجوم

هذا وقد كان المتظاهرون متفاهمين منظمين في احتجاجهم بطريقة كانت تنتظر كلما اكتمل نشيد قسما، الذي كان المتظاهرونالملثمون يقومون بتنشيده بصوت واحد، وإلى حين نهايته، يبدأون هجومهم الذي استعملوا فيه الأسلحة البيضاء على مختلفأنواعها وأحجامها، حيث كان أعوان الشرطة ومكافحة الشغب يتأهبون لرد الهجوم  عند نهاية نشيد قسما، وكأنها إشارة منالمتظاهرين لبدء الهجوم.

تعتيم إعلامي محكم

رفضت قوات الأمن، أمس، السماح لممثلي مختلف وسائل الإعلام من الاقتراب من مسرح الأحداث، مما فتح الباب واسعا أمامتسرب الإشاعات حول العدد الحقيقي للجرحى ..ورغم توسل العديد من الصحفيين لفتح الطريق أمامهم لممارسة عملهم، إلا أن ذلكلم يجدِ نفعا أمام إصرار قوات الأمن على التكتم حول الحصيلة الحقيقية للضحايا، خاصة وأنها وضعت مخططا محكما لنقلعناصر الشرطة المصابين إلى عيادة خاصة.

موضوع : غاضبون يرمون شرطيين من هضبة في تصعيد خطير للأحداث
2.25 من 5.00 | 4 تقييم من المستخدمين و 4 من أراء الزوار
2.25

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: