وفاة 15 شخصا وجرح 46 آخرين في ظرف يومين

شهدت معظم ولايات

الوطن لسيما عبر الغرب الجزائري نهاية أسبوع دموية ، أودت بحياة 15شخصاو جرح 46 آخرين ثلاثة منهم في حالة جد خطيرة، وذلك اثر اصطدام قطار بحافلة للنقل الجماعي على مستوى ولاية الشلف، و تداخل وقع بين سيارة أجرة ومقطورة شاحنة بتيارت، بالإضافة إلى انقلاب حافلة  ببولاية النعامة .

تسبب حادث مرور خطير وقع أمس بولاية النعامة في وفاة  ثمانية أشخاص وإصابة  18 آخرين بجروح متفاوتة خلال انقلاب حافلة لنقل المسافرين  على مستوى الطريق الوطني رقم 6 ، عندما حاول سائق الحافلة القادمة من ولاية بشار باتجاه النعامة، تفادي الاصطدام بحيوان وسط الطريق قبل أن يفقد سيطرته على المركبة مما أدى إلى انقلابها. وأشار بيان قيادة الدرك الوطني، انه تم نقل جثامين الضحايا والجرحى إلى مستشفى النعامة كما تنقل عناصر الفرقة الإقليمية  إلى عين المكان فور وقوع الحادث وفتحوا تحقيقا لمعرفة تفاصيله وعلى صعيد مواز ، وحسبما جاء في بيان للمؤسسة الوطنية للنقل عبر السكك الحديدية، توفي أول أمس ثلاثة أشخاص وأصيب 25 آخرين بجروح متفاوتة اثنان منهم في حالة خطيرة، خلال حادث اصطدام قطار بحافلة صغيرة لنقل المسافرين على مستوى ممر غير محروس يبعد بـ 4 كلم عن بلدية بوقادير غرب عاصمة ولاية الشلف .  الحادث وقع في حدود السابعة إلا عشر دقائق من صبيحة الخامس نوفمبر الجاري، بحيث تسبب اصطدام القطار الرابط بين خط الشلف  و وهران بحافلة صغيرة للنقل الجماعي للمسافرين من نوع ج٩ ''كار زان'' كان على متنها 28 مسافرا، في وفاة ثلاثة أشخاص وجرح 25 آخرين اثنان منهم يوجدان في حالة جد خطيرة، في حين أفادت مصادر ''النهار'' أن الأمر يتعلق بـ3 تلاميذ كانوا متوجهين للالتحاق بمقاعد الدراسة لثانوية بوقادير.

 وأشار البيان  أنه و فور وقوع الحادث الذي هز سكان الولاية، تكفلت المؤسسة بالتنسيق مع السلطات المحلية ومصالح الحماية المدنية بنقل المصابين والضحايا وإجلائهم إلى مستشفى الصبحة، بحيث أن عدم احترام قانون المرور وإهمال القواعد الأساسية للأمن والحماية المتضمنة ضرورة إفساح الممر للقطار وأولوية هذا الأخير في العبور، كانت مجددا السبب الرئيسي لوقوع الحادث الذي أودى بحياة المواطنين الأبرياء.    من جهة أخرى خلف  حادث مرور خطير على مستوى الطريق الوطني الرابط بين فرندة و عين الحديد بولاية تيارت  4 قتلى تتراوح أعمارهم  مابين  21 و51 سنة  و 4 جرحى من بينهم حالة تصارع الموت، و يعود السبب حسب المعطيات الأولى إلى  أن سائق سيارة الأجرة القادم من تيارت  في اتجاه سعيدة قام بمحاولة خطيرة لتجاوز جرار كان أمامه، فاصطدم مباشرة بمقطورة الشاحنة القادمة من عين الحديد في اتجاهها إلى مدينة فرندة. و رغم التدخل السريع إلا أنه كان من بين الضحايا السائق نفسه ، شرطي متقاعد و ابنه و شاب من مدينة عنابة لقوا حتفهم على الفور، في حين  تم تحويل جثثهم إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى ابن سينا بفرندة من طرف مصالح الحماية المدنية لفرندة و درك عين الحديد، أما الجرحى فقد نقل 2 منهما إلى مستشفى يوسف الدمرجي بتيارت، فيما أدخل الثالث غرفة العمليات بمستشفى فرندة، بينما بقيت الحالة الرابعة لا تدعو إلى القلق حسب ما استقيناه من عين المكان .

 وفاة 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين بجروح متفاوتة في ثلاثة حوادث مرور بسطيف

حادث مرور أليم وقع نهاية الأسبوع، بالطريق الوطني رقم 78 على مستوى منطقة عين أزال جنوب ولاية سطيف، الحادث كانت نتيجة انحراف سيارة من نوع ''ساكسو'' لتصطدم بشاحنة من نوع ''سوناكوم'' كانت في الاتجاه المعاكس، ونظرا لكون الاصطدام كان عنيفا فقد خلف الحادث مقتل  شخصين ويتعلق الأمر بالسائق البالغ من العمر 20 سنة ورفيقه وهو دركي بالغ من العمر 23 سنة كان في عطلة، من جهة أخرى فقد سجل حادث مرور آخر على مستوى منطقة عين الحجر جنوب الولاية دائما، حيث انحرفت سيارة من نوع ''إكسبراس'' لتصطدم بسيارة في الاتجاه المعاكس من نوع ''بيجو 504'' بالمنطقة المسماة الهدادرة بين عين لحجر وعين أزال، حيث توفي السائق في حين أصيب خمسة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، كما انقلبت سيارة بمنطقة عين لحجر من نوع ''رونو كليو''، حيث أصيب سائقها بجروح وصفت بالخطيرة، وقد تم إسعاف الجرحى ونقل الضحايا إلى المستشفى، كما فتحت مصالح الدرك تحقيقا في هذه الحوادث المؤلمة، ليبقى إرهاب الطرق يحصد المزيد من الضحايا. زكرياء .

 

موضوع : وفاة 15 شخصا وجرح 46 آخرين في ظرف يومين
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: