تنحية مدير معهد باستور من منصبه وإنهاء مهام 17 مديرا ولائيا للصحة

علمت ''النهار'' من مصادر موثوقة

من وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أن الوزير السعيد بركات، قرر إجراء حركة تغيير واسعة في قطاع الصحة، وذكرت المراجع التي أوردت الخبر لـ ''النهار'' أن التغييرات التي تم إحداثها بموجب الحركة الأخيرة، تقرر فيها إنهاء 17 مدير صحة ولائي، على غرار ولايات تيسمسيلت، تيارت، عين تيموشنت، بشار، وغليزان، إلى جانب ولايات أخرى.

وفي الشأن ذاته، أكدت مصادرنا أن السعيد بركات، قرر بالمقابل، تعيين بعض مدراء المستشفيات في مناصب مدراء للصحة بالولايات، في إطار الترقيات بالنسبة لعدد منهم، وفي إطار الدحرجة بالنسبة لبعض مدراء المستشفيات الجامعية التي عرف نشاطها تراجعا، وكشفت مصادرنا في هذا الصدد، عن قرار الوزارة المتعلق بإنهاء مهام مدير معهد باستور، حيث ذكرت أن هذا الأخير تم استدعاؤه الخميس المنصرم، أين تم استجوابه بخصوص الندرة الفادحة في اللقاحات الخاصة بالأنفلونزا الموسمية وأنفلونزا الخنازير، على اعتبار أن معهد باستور هو المعهد المكلف بتوفير هذه اللقاحات بموجب العقود المبرمة مع بعض المخابر الأجنبية المختصة في استيراد الأدوية واللقاحات، وقد تم توجيه إنذار له، وهو ما عجل برحيله من منصبه الذي يشغله منذ مارس المنصرم.

وفي الشأن ذاته، قرر الوزير بركات ترقية أحمد الزرقي المدير السابق لمركز مكافحة السرطان بالبليدة، إلى مدير ولائي للصحة،

وأوعزت المصادر التي أوردتنا الخبر حركة التغييرات التي مست قطاع الصحة، إلى رغبة الوزير بركات في تطوير خبرات القائمين على القطاع، من خلال إحداث تغييرات على كافة المستويات من شأنها إعطاء دفع جديد للوزارة.

بالمقابل، أفاد بعض ممن أنهيت مهامهم أن الحركة التي مستهم لم تكن عادلة، مهددين برفع تقارير عن نشاطهم إلى الرئيس بوتفليقة.

يذكر أن الوزير بركات يسعى منذ تعيينه على رأس الوزارة شهر جويلية 2008، لإصلاح المنظومة الصحية، حيث يقود في كل مرة عمليات مداهمة ليلية للمستشفيات، كما أجرى تغييرات جذرية على مستوى مختلف المصالح التابعة للقطاع.

بالمقابل، مازال القطاع يشهد نقصا في التأطير وتوفير الأدوية لبعض الأمراض.

 

موضوع : تنحية مدير معهد باستور من منصبه وإنهاء مهام 17 مديرا ولائيا للصحة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: