عندما ينفذ حسني مبارك وعده بعد يوم واحد

قالت صحيفة شبكة ''فوكس نيوز'' الإخبارية

الأمريكية أمس، إن الرئيس المصري حسنى مبارك، تعهد بضمان سلامة الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حركة حماس الفلسطينية، جلعاد شاليط، بعد أن قرر المتابعة بنفسه صفقة تسليمه التي يُتوقع إتمامها خلال أيام. وجاءت هذه الأنباء بعد يوم واحد من الخطاب ''الناري''، الذي ألقاه حسني مبارك أمام البرلمان المصري، تعهد فيه بأنه لن يسمح في التفريط بضمان أمن المصريين والمساس بكرامتهم، وهو ما معناه أن مبارك نفذ وعده الذي قطعه على نفسه أمام 80 مليون ''فرعون'' صغير يوما واحدا فقط، عندما حوّل الجندي الإسرائيلي إلى مواطن مصري، يضمن سلامته ويتعهد بعدم المساس به.

وكان من بين ما قالته ''فوكس نيوز'' أيضا، هو أنه مقابل التعهد الأول لمبارك المقدم لإسرائيل، فإنه تعهد أيضا بقادة حركة حماس، أن يتم استلام شاليط من طرف السلطات المصرية أولا، قبل أن تقوم إسرائيل بالإفراج عن عدد من الأسرى الفلسطينيين، وهو ما معناه أن حماس ائتمنت الرئيس المصري على أسراها، وقررت أن تسلمه أيضا الأسير شاليط.

ويعني هذا بالجملة، أن حركة حماس التي لم تستطع إسرائيل كسر شوكتها بالقوة العسكرية والعدوان والحصار، ستتمكن منها عن طريق مساعدة حسني مبارك، لأنه لا يعقل أن يفقد حسني مبارك عقله، ويختار التموقع في صف الفلسطينيين، خصوصا إذا كانوا من حركة حماس! وإن صدقت أنباء شبكة ''فوكس نيوز''، فهذا معناه أن حركة ستجد نفسها ''تخبط في حيط''، مثلما يقول المثل الجزائري، وذلك عندما يتسلم مبارك الجندي اليهودي شاليط، ويسلمه لصديقه ناتانياهو، فيما يقبض الفلسطينيون الريح، بدلا من استلامهم أسراهم لدى إسرائيل، لأن الذي يهون عليه الدم المشترك ومصالح اقتصادية بملايير الدولارات ''لأجل عيون الواد جمال''، لا بد أن تهون عليه أيضا التعهدات وكلمة الشرف، مقابل عيون ناتانياهو وبيريز!

 

موضوع : عندما ينفذ حسني مبارك وعده بعد يوم واحد
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: