جزائريات طلقن وطردن للشارع دون وثائق بعد المباراة

تعرف السفارة الجزائرية بالقاهرة

حالة طوارئ لم يسبق لها مثيل، حتى أثناء محاصرتها من قبل بالطجية مصر بعد مباراة الخرطوم، حيث تحتشد بمحيط السفارة أزيد من 100 سيدة جزائرية رفقة أولادهن، بعد تعرضهن للتطليق التعسفي والضرب والطرد من قبل أزواجهن المصريين، الذين أتلفوا وثائق هويتهم قبل رميهن كالكلاب إلى الشارع.

تعيش المئات من السيدات الجزائريات حالة إنسانية غير مسبوقة في تاريخ الجزائر، حيث تتواجد في وضعية حرجة جدا في بلاد الفراعنة، بعد تعرضهن للإعانة والمعاملة المشينة من قبل أزواجهن وعائلاتهم المصرية، مباشرة بعد فوز المنتخب الوطني الجزائري على صعاليك شحاتة في ملعب المريخ بالخرطوم السودانية، حيث قام هؤلاء المصريين بتطليق زوجاتهم الجزائريات الشريفات والمصونات، وفكوا العقد الغليظ بينهم بطريقة مهينة تبين مدى وقاحة الشعب الفرعوني السافل، حيث طلقن بدون سبب شرعي وفرض عليهن مغادرة مساكنهن بطريقة قصرية، بعدما تعرضن للضرب والتنكيل والإهانة من قبل الأزواج وعائلاتهم وحتى الجيران، الذين شاركوا في هذه الجريمة الإنسانية التي لم يقم بها حتى الألمان في حق اليهود، أو اليهود أنفسهم في حق الفلسطينيين، وقام هؤلاء المصريين بتجريد الجزائريات من وثائق هويتهن الجزائرية؛ من بطاقة تعريف وجوازات السفر إلى جانب أوراق الإقامة التي تمنحها السلطات المصرية لهن، ليواجهن مصيرا مجهولا.

من جانب آخر؛ بقيت السلطات المصرية مكتوفة الأيدي أمام هذه الوضعية المزرية للجزائريات بمختلف أجهزتها، وعلى رأسها السلطات الأمنية والقضائية، فكيف تسمح سلطات قانونية لأي زوج برمي زوجته إلى الشارع وتجريدها من كل ممتلكاتها من حلي وأموال بالبنك وثياب، وحتى وثائق ثبوت الهوية للعودة إلى بلادهن، حيث رفضت الشرطة المصرية حسب رواية العديد من الجزائريات اللائي تعرضن للإهانة، تسجيل محاضر ضد أزواجهن المصريين، رغم أنهن تعرضن للضرب والجرح والإهانة المادية والمعنوية وإخراجهن من البيت الزوجية بطريقة غير قانونية، حيث تقول السيدة خديجة أن محافظ الشرطة رفض تسجيل الشكوى التي تقدمت بها ضد زوجها وطردها من قسم الشرطة، وقال لها "اذهبي إلى بلادك واشتكي لبوتفليقة".

من جهة أخرى؛ تواجه مصالح السفارة الجزائرية بالقاهرة وسفيرنا عبد القادر حجار، مشكلا كبيرا أما عدم قدرة الجزائر على ترحيل السيدات الجزائريات، بسبب تماطل السلطات المصرية في إصدار وثائق للسيدات الجزائريات، وتعمدها عدم الاستجابة لنداءات السفارة المتكررة للسلطات المصرية، وخاصة وزارة الخارجية التي لم تتحرك أما الوضعية الإنسانية التي تعيشها النسوة، مما جعل السفارة في ورطة حقيقية، جعلتها تراسل وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي ببرقية مستعجلة، تشرح الوضع الذي آلت إليه الجزائريات في هذا البلد الذي داس عن الأعراف والتقاليد الدولية والدينية وحتى الإنسانية، وفقد بسبب كرة قدم كل القيم، وتحول إلى شعب لقيط لا كرامة ولا وعي له، ليصبح كلمة مصري في القاموس الدولي تعادل كلمة رخيص.    

 وقد تحول محيط السفارة بشارع بالبرازيل إلى مخيم، بسبب تخييم الجزائريات قرب السفارة، بعدما عجزت السلطات المصرية على التكفل بهن.

 حراوبية: « أتحدى مصر أن تطرد البعثة العلمية الجزائرية »

كشف رشيد حراوبية وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن عدد الطلبة الممنوحين الموجودين في مصر قد بلغ 17 طالبا مقابل 97 أستاذا جامعيا توجهوا لمصر للاستفادة من تربصات، معلنا بأن عدد الطلبة الذين دخلوا أرض الوطن هو خمسة مقابل تسجيل دخول 58 أستاذا، مشددا بأن هيئته قد اتخذت كافة التدابير لحماية الطلبة الذين لايزالون بمصر.

وأكد المسؤول الأول عن القطاع، في رده على أسئلة الصحفيين على هامش الجلسة الذي نظمتها لجنة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والشؤون الدينية بالمجلس الشعبي الوطني للاستماع إلى عرض الوزير الذي قدمه حول الدخول الجامعي 2009/2010، أكد بأن عدد الطلبة الممنوحين الذين بعثتهم الوزارة لمزاولة دراستهم بالجامعات المصرية قد بلغ 17 طالبا فقط، معلنا بأن 5 طلبة منهم قد دخلوا الجزائر، في حين أن 12 طالبا الذين لا يزالون بمصر، قد اتخذت الوزارة بالتنسيق مع سفارتنا بمصر كافة التدابير والإجراءات لتحسين أوضاعهم هناك من دون أن يتعرض لهم أي شخص. في الوقت الذي شدد قائلا:" أتحدى الجهات المصرية أن تقوم بإخراج أي طالب منهم مصر، وقد اتخذنا كل الإجراءات الضرورية لكي يجدوا أنفسهم في أوضاع جيدة".

وبخصوص الإجراءات المتخذة لفائدة الطلبة الذين دخلوا للجزائر، كشف الوزير حراوبية بأنه قد تم اتخاذ كافة الإجراءات للتكفل بهم سواء من الجانب البيداغوجي أو النفسي، وذلك عن طريق منحهم الحرية في اختيار إما التسجيل بمؤسساتنا الجامعية لمواصلة تكوينهم من دون أن يضيعوا الوقت، وإما التكفل بإرسالهم لمواصلة تكوينهم بمؤسسات جامعية أخرى خارج الوطن. معلنا في ذات السياق أن كافة الإجراءات المتخذة قد تم التبليغ بها إلى سفارتنا بمصر.

وأضاف حراوبية بأنه يوجد مكتب على مستوى الوزارة، من مهامه الاستماع لانشغالات هؤلاء الطلبة من خلال متابعة أوضاعهم بشكل يومي، معلنا عن إنشاء 3 ندوات جهوية على مستوى الشرق، الغرب والوسط والتي تم منحها كافة الصلاحيات لاستقبال ملفات الطلبة والاستماع لانشغالاتهم ومشاكلهم.

وفيما يتعلق بالأساتذة الذين بعثت بهم الوزارة إلى مصر لإجراء تربصات، أكد الوزير بأن عددهم قد بلغ 97 أستاذا، منهم 58 قد دخلوا الجزائر مباشرة بعد المباراة التي جمعت فريقنا الوطني بنظيره المصري، في حين لا يزال 39 منهم بمصر في انتظار دخولهم لأرض الوطن. 

وبشأن الطلبة الجزائريين الذين توجهوا لمصر لمواصلة دراستهم بإمكانياتهم الخاصة، وهم اليوم يواجهون ظروفا قاسية واعتداءات من قبل المصريين، أكد حراوبية بأنه ليس من صلاحياته اتخاذ موقف بشأنهم لأنهم ليسو تابعين لوزارته، بحيث أضاف قائلا:" لا أجيبكم على سؤال ليست لدى معلومات كافية عنه".

 

موضوع : جزائريات طلقن وطردن للشارع دون وثائق بعد المباراة
3.25 من 5.00 | 12 تقييم من المستخدمين و 12 من أراء الزوار
3.25

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: