مدارس السياقة رهينة تراجع المتشرحين بسبب ارتفاع التسعيرة

أكد أمس، رابح مازيز

رئيس نقابة مدارس السياقة لدى اتحاد التجار، أن نشاط هذه الأخيرة يمر بمرحلة جد صعبة في الآونة الأخيرة بسبب تراجع عدد المرشحين لنيل رخصة السياقة من جهة، والضغوطات التي تواجهها من قبل وكلاء السيارات الذين رفضوا توفير تسهيلات لاقتناء السيارات بالتقسيط، عكس ما هو متعامل به مع باقي التجار.

وأوضح المتحدث في اتصال مع''النهار'' أنه تم تسجيل تراجع محسوس في عدد المرشحين لنيل رخصة السياقة إثر رفع التكاليف إلى سقف 30 ألف دج، بحيث انخفض حسب تقديره  معدل الملفات المستقبلة من قبل ذات المدارس إلى أقل من ملفين في الشهر الواحد، بعدما كانت تفوق 5 ملفات كأدنى تقدير، في حين تعاني بعض المدارس من انعدام شبه كلي للطلبات الجديدة، و هو ما أرجعه إلى ضعف القدرة الشرائية للمواطن، في الوقت الذي لا يتجاوز  فيه الأجر القاعدي الأدنى 15 ألف دينار، مؤكدا أن السعر المعمول به يتطابق مع عدد الحصص المفروضة من قبل وزارة النقل وتكاليف المهندسين المشرفين على التأطير، وهو ما يقف حائلا دون مراجعة هذه الأسعار في الوقت الراهن. من جهة أخرى، أشار مازيز إلى أن قرار إلغاء بيع السيارات بالتقسيط، قد أثر كثيرا على عمل مدارس السياقة التي يسعا أصحابها إلى تجديد حظائر سيارتهم، خاصة بعد أن رفض وكلاء السيارات التعامل مع هذه العينة، على عكس باقي التجار الذين يمكنهم الحصول على تسهيلات لاقتناء سيارات جديدة بالتقسيط، بالرغم من استيفائهم لجميع الشروط المطلوبة في هذا الإطار وحيازتهم لسجلات تجارية تثبت طبيعة نشاطاتهم، مبرزا أن النقابة بصدد دراسة النقطتين على مستوى الفرع المركزي، ليتم  رفع تقرير مفصل إلى وزارة النقل خلال الإجتماع المرتقب في الأسبوعين القادمين.

 

موضوع : مدارس السياقة رهينة تراجع المتشرحين بسبب ارتفاع التسعيرة
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: