تفكيك 91 شبكة إجرامية أغلبها مختصة في سرقة السيارات

عالجت مصالح المجموعة الولائية

للدرك الوطني لولاية الجزائر، 7 تحقيقات تتعلق بالمساس بالإقتصاد الوطني، أغلبها على صلة بتحويل واختلاس أموال عمومية بالبنوك خاصة بنك "بدر" والقرض الشعبي الجزائري والبنك الوطني الجزائري خلال السنة الماضية، وكثفت مصالح درك العاصمة نشاطها في مجال مكافحة الجريمة بأشكالها خاصة الجريمة المنظمة.

عرض أمس العقيد طيبي مصطفى قائد المجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية الجزائر حصيلة نشاطات وحداته في مكافحة الجريمة خلال سنة 2009، على مستوى العاصمة التي عرفت هذه السنة استقرارا أمنيا، حيث لم يسجل أي اعتداء إرهابي أو انتحاري كان يخطط له المدعو حذيفة الجند أبو يونس العاصمي أمير منطقة الوسط، في التنظيم الإرهابي المسمى الجماعة السلفية للدعوة والقتال، وكشف العقيد طيبي أنه "لم يسجل أي اعتداء على الأشخاص والممتلكات خلال صائفة 2009 "، وقيّم إيجابيا عمل وحداته لتأمين المهرجان الإفريقي الثاني الذي جرى "في ظروف أمنية محكمة".

النساء ينتحرن أكثر من الرجال بالعاصمة وتراجع القدرة الشرائية يقود للإنحراف

واعتمدت المجموعة الولائية للدرك لولاية الجزائر التفتيش المكثّف للأشخاص و المركبات، وقال العقيد طيبي:" تم التركيز على التعريفات، للقبض على الفارّين من العدالة المتورطين في مختلف قضايا الإجرام "، وتم في هذا الإطار، توقيف 880 شخص محل بحث بأوامر من العدالة من مجموع 4842 شخص موقوف العام الماضي لإرتكابهم جرائم مختلفة، ولفت العقيد طيبي الإنتباه إلى "إرتفاع عدد الموقوفين خاصة العنصر النسوي، إضافة إلى القصر."

وكان 272 ألف شخص قد خضعوا للتعريف من طرف مصالح الدرك الوطني خلال العام الماضي، و88 ألف مركبة أسفرت عن ضبط 701 مبحوث عنهم و28 سيارة مزورة.

وحرص على التوضيح أن "غياب دور الأولياء في مراقبة أبنائهم وتراجع القدرة الشرائية وقلة فرص العمل والتسرب المدرسي والتأثير السلبي لوسائل الإعلام المرئية الأجنبية وبعض القنوات العربية، من العوامل الأساسية لإتجاه الفرد نحو الجنوح"، على خلفية أن أغلب الموقوفين تتراوح أعمارهم بيم 18 و 28 سنة.

ولفت العقيد طيبي الإنتباه إلى ارتفاع عدد النساء الموقوفات بـ68 امرأة، مقارنة بعام 2008، وأغلبهن متورطات في الضرب والجرح العمدي بالسلاح الأبيض والتهريب و التزوير والإنتماء لجماعة أشرار، لكنه لاحظ على صعيد آخر قيام 12 امرأة بالإنتحار من مجموع 22 حالة معاينة العام الماضي منها قاصر، بسبب البطالة والإضطرابات النفسية وكانت مصالح الأمن تسجل غالبا محاولات انتحار وليس "التنفيذ" في الوسط النسوي، وتغير المعادلة يفرض دراسة إجتماعية عاجلة.

إعادة تفعيل فرق السكك الحديدية وأول فوج عملياتي خلال الثلاثي الأول

وتم خلال العام الماضي؛ تفكيك 91 عصابة إجرامية تتكون كل واحدة من حوالي 10 أفراد، تتصدرها شبكات تزوير السيارات بـ40 عصابة و 33 أخرى مختصة في الإعتداء على الأشخاص والممتلكات، و 13 شبكة مختصة في التزوير و5 شبكات في بيع وحيازة واستهلاك المخدرات، ودرجت قيادة المجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية الجزائر في السنوات الأخيرة، على "الهجوم على المجرمين في معاقلهم "، من خلال المداهمات في الأحياء السوداء.

وتم تجنيد فصائل الأمن والتدخل وعددها ستة فصائل في هذه المداهمات، وكشف العقيد طيبي عن إعادة تفعيل فرق السكك الحديدية لتأمين القطارات خاصة الجديدة منها، و يشرف حاليا أفراد "الآساسي" على تأمين القطارات باتجاه الثنية ببومرداس والعفرون بالبليدة، واستند قائد مجموعة درك العاصمة إلى إحصائيات التي تشير إلى تراجع الإعتداءات بالرشق بالحجارة على المسافرين، منذ تجنيد أفراد الدرك، إضافة إلى توقيف "مشبوهين" لم يتم الكشف عن هويتهم، وينتظر تدشين هذه الفرقة الأولى من نوعها بكامل القطر الوطني على مستوى المحطة المركزية بآغا، خلال الثلاثي الأول من العام الجاري، في انتظار تعميمها على المستوى الوطني.

ولم تسجل مصالح الدرك أية قضية تتعلق بتهريب النفايات الحديدية سنة 2009، منذ تعليق عملية تصديرها حسب نص المادة 84، الواردة في قانون المالية التكميلي لسنة 2009.

 

موضوع : تفكيك 91 شبكة إجرامية أغلبها مختصة في سرقة السيارات
4.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
4.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: