قضية وفاة الحاجة "صالحة" تكشف المستور بمستشفى محمد بوضياف بورقلة

كشفت حادثة وفاة الحاجة "صالحة 67 سنة" الأسبوع الماضي، والتي انفردت "النهار" بنشر قضيتها المتمثلة في التصريح بوفاتها لأهلها مرتين، عما تتخبط فيه مستشفياتنا من وضع خطير.

بعد الموضوع الأول، تقدم إلى مكتب "النهار" أحد أبنائها ليقدم تفاصيل أكثر ووقائع أكثر خطورة، إذ أن والدته رغم تقدمها في السن ـ كما قال ـ كانت في صحة جيدة، إلى أن أحست في عام 2001 بثقل جهة الكبد، وبعد إجراء الفحوصات والأشعة عند الخواص تبين أن لديها في الكبد كيس صغير بدأ في التشكل، فتقرر إجراء عملية لاستئصاله وأدخلت إلى مستشفى محمد بوضياف بورقلة في نفس العام "2001" من أجل ذلك، إلا أنها لما خدرت وهي على طاولة العمليات، حدث لها انتفاخ كبير في كل أنحاء جسمها، فأوقفت العملية، وبقي الأطباء أكثر من ست ساعات معها في غرفة العمليات للتغلب على مشكل الانتفاخ، لتدخل بعد ذلك "الحاجة صالحة" مباشرة في حالة غيبوبة كاملة لمدة عشرة أيام، والمفارقة أنها أخرجت من المستشفى بعد ذلك دون إجراء العملية المقررة لإزالة الكيس، إلا أنها أصيبت الأسبوع الماضي بعارض صحي تمثل حسب ابنها في حشرجة في الصدر وخروج إفرازات من الفم، فنقلت على جناح السرعة من طرف ابنها إلى مستشفى محمد بوضياف بورقلة في تمام الحادية عشرة ليلا من يوم الأحد 10 فيفري الجاري، وبعد ربع ساعة تقريبا من إدخالها إلى مصلحة الاستعجالات التي كان يتواجد بها ثلاثة أطباء لمحاولة إنعاشها، فاستدعى أحد الأطباء الثلاثة الابن ليخبره أن أمه توفيت، وهي أصلا وصلت المستشفى ميتة، وأخذ منه معلومات لإعداد الوثائق الخاص بالوفاة، وطلب منه أن يحضر صباحا على الساعة الثامنة لاستكمال الاجراءات، فانصرف الابن لإخبار العائلة واستدعاء الأقارب من أجل الاعداد للجنازة، إلا أنه لما حضر صباحا أخبر أن أمه استفاقت لما كان الممرضون يهمون بنقلها لمصلحة حفظ الجثث، فأعيد إدخالها الى قاعة العلاج، حيث لبثت أكثر من 24 ساعة ليعلن عن وفاتها للمرة الثانية يوم الثلاثاء في تمام الساعة الثانية عشرة وخمس وأربعين دقيقة.
والأسئلة المطروحة في قضية الحاجة صالحة، هي لماذا وكيف صرح الطبيب بوفاتها في المرة الأولى وهي لم تمت بعد، ولم ينقذها إلا تحريكها ليدها وهم يهمون بنقلها لمصلحة حفظ الجثث، وإلا لدفنت حية، فكم من حالة مماثلة لم تعرف. كما يطرح ابنها سؤالا عن إخراجها من المستشفى في 2001 دون إجراء العملية المقررة على الكبد، وقد يكون ذلك حسبه سببا في التعقيد الصحي الذي حدث لها فيما بعد وأدى إلى وفاتها. وقد غادرت الحاجة صالحة هذه الدنيا ولها ستة أبناء، ثلاثة ذكور وثلاثة إناث، ولم تعد روحها لبارئها إلا بعد أن رأت أبناء أبناء أولادها، إذ أن بعض أبنائها وبناتها جدود.

موضوع : قضية وفاة الحاجة "صالحة" تكشف المستور بمستشفى محمد بوضياف بورقلة
3.00 من 5.00 | 2 تقييم من المستخدمين و 2 من أراء الزوار
3.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: