جرحى وأعمال شغب على المستوى الوطني و جازي أكبر المتضررين

شهدت 48 ولاية عبر التراب الوطني

، دقائق بعد انتهاء لقاء ''الخضر'' مع فريق ''آل فرعون''، حالة من الغليان أعقبتها أعمال شغب وتخريب أدت إلى خسائر مادية جسمية حسب الحصيلة الأولية للحماية المدنية.

وذكر مسؤولون في الحماية المدنية في اتصال مع ''النهار''، أن مصالحها لم تسجل أي قتلى جراء أعمال الشغب والتخريب، التي أعقبت اللقاء الكروي الحاسم الذي جمع بين المنتخب الجزائري وغريمه المصري، والذي انتهى لصالح الفراعنة بسبب تحيز مفرط لحاكم المباراة كوجيا، موضحة أن مصالحها قامت بمضاعفة وحداتها والإعلان عن حالة التأهب، حيث سجلت تواجدها بجميع النقاط السوداء التي عرفت أعمال تخريب وحرق، خاصة على مستوى المدن الكبرى بالولايات الشرقية والغربية.

وفي السياق ذاته، تمكنت مصالح الحماية المدنية من إخماد حريق بالقرب من مقر وكيل السيارات ''شيفرولي'' الكائن مقرها بالدار البيضاء بالعاصمة، بعد إقدام المناصرين على إحراق سيارة، يفترض أن يكون صاحبها مصريا حسب المعطيات الأولية للحماية المدنية، مشيرا إلى أن وحدات الدار البيضاء أعلنت حالة من الطوارئ بسبب تخوفها من إضرام النار بالمديرية العامة لأوراسكوم تيليكوم. كما شكلت الحماية المدنية طوقا حول مقر مؤسسة ''جازي'' الكائن بالوادي وحاولت منع المحتفلين من الاقتراب منها، الذين حاولوا حرق ''جازي'' والتي حطمت واجهاتها بعد أن تعرضت لعمليات الرشق بالحجارة.

وقالت مصالح الحماية المدنية أنها تلقت معلومات لتكثيف وحداتها، خاصة المتواجدة بالقرب من مقرات مؤسسة جازي تجنبا لوقوع أية كارثة، سواء في الأرواح البشرية أو المادية، موضحا أن مصالحها تمكنت من التحكم في الوضع في كل المواقع التي شهدت عمليات للحرق والتخريب. 

كما سجلت ذات المصالح عمليات إجلاء للمواطنين الذين تم نقلهم إلى المستشفيات عقب نهاية المباراة بسبب إصاباتها بنوبات قلبية وحالات تأزم في التنفس عبر الوطن، ناهيك عن التدخلات الأخرى لنقل المناصرين الذين أصيبوا بجروح متفاوتة إلى المراكز الصحية إثر المشادات العنيفة مع عناصر الشرطة.

تخريب وكالات ''جازي'' والأمن يطلق الرصاص في الهواء لإنقاذ عميد شرطة

أعقبت نهاية مباراة الدور نصف نهائي، بين الجزائر ومصر، اعمال تخريبية من قبل مئات الشباب الثائر فور خسارة الفريق الوطني بتواطؤ من الحكم البينيني، طالت وكالات متعامل الهاتف النقال '' جازي '' عبر بلديات القبة، الدار البيضاء وبئر خادم، حيث عرفت مشادات عنيفة بين المحتجين وقوات أسفرت عن خسائر مادية كبيرة  وإصابات من الجانبين، بالإضافة إلى حملة توقيفات واسعة مست 25 شخصا.  استدعت حدة المواجهات بين المخربين وقوات الأمن تدخل عناصر وحدة ''بي. أر. أي'' لتفرقة الحشود وإنقاذ عميد شرطة القبة المحاصر في ظل اكتساح المئات للمنطقة المحيطة بوكالة ''جازي''، حيث وجد العميد نفسه وحده بعد أن فر وترك وراءه سيارته التي ركنها لمنع المحتجين من اقتحام المكان بمركباتهم، الأمر الذي حتم على أفراد الشرطة إطلاق الرصاص في الهواء لتخويفهم وتفريقهم، حسب شهود عيان حضروا الموقعة.    

 سيد علي. ق

اقتحام محلات المجوهرات وحرق سيارة تابعة لمديرية الأمن

أقدم مئات المحتجين في كل من بلديات القبة، الدار البيضاء على تخريب وكالات ''جيزي'' وكلفتها خسائر مادية فادحة لم يتم تقديرها بشكل رسمي، باعتبارها شركات مصرية وسبق أن تعرضت مؤسسة ''أوراسكوم'' لأعمال تخريبية طالت فروعها عقب المباراة التأهيلية في القاهرة، حيث لم تتمكن عناصر الشرطة من منع المخربين الذين كانوا بالمئات وحالة الاحتقان والغضب تسيطر عليهم بعد الخسارة غير المتوقعة والمشبوهة، أين استغلوا الظروف وحالة الفوضى لتقتحم مجموعات محلات بيع المجوهرات وتحاول سرقتها، بالإضافة إلى حرق سيارة من نوع ''فولسفاغن'' تخص مديرية الأمن كانت مركونة وسط المكان الذي شهد الاحتجاجات.

توقيف 25 شخصا وإصابة 4 أعوان شرطة

صاحبت الاحتجاجات حملات توقيف واسعة، حيث اعتقل 15 شخصا من المتسببين في أعمال الشغب ببلدية القبة و10 آخرين من بلدية دار البيضاء، أين تجدر الإشارة إلى أن الموقوفين ينتمون إلى عدة مناطق محيطة بمكان الحادثة على غرار شباب باش جراح والعناصر وكذا الرغاية. من جهة ثانية، سجلت عدة إصابات وجرحى في أوساط المحتجين و4 من جانب أعوان الشرطة، حيث من المرجح أن تتواصل عمليات التوقيف بعد تصوير الأحداث وإجراء التحقيقات مع الموقوفين،  الذين بدورهم سيفصحون عن أسماء متورطين آخرين.

سيد علي. ق

تخريب وكالة جازي بورڤلة ونقل الرعايا المصريين إلى فنادق

شهدت دائرة حاسي مسعود ليلة أول أمس، أحداث شغب وتخريب قام بها مئات من الشباب الغاضب عن تحيز الحكم في المقابلة التي جمعت الفريق الوطني والفريق المصري للتأهل للدور النهائي لكأس إفريقيا، حيث قام المتظاهرون بقطع الطريق وإضرام النيران بالعجلات المطاطية، كما قاموا بتخريب وكالة جازي وفرع شركة أوراسكوم، الأمر الذي أدى بتدخل مصالح الدرك الوطني الذين لم يتمكنوا من تفريق المتظاهرين إلا بعد ساعات متقدمة من صبيحة أمس، وعلى خلفية تلك الأحداث شرعت ذات المصالح بحملة توقيفات مست 15 شابا سيتم تقديمهم لوكيل الجمهورية بمحكمة حاسي مسعود غدا للنظر في قضيتهم. كما تم نقل الرعايا المصريين المتواجدين بعاصمة النفط حاسي مسعود إلى احد الفنادق الذي تم تأمينه ووضعه تحت الحراسة المشددة تحسبا لأي مناوشات قد تقع بين المناصرين.  

سميرة مواقي/ د. علاء الدين

مقر جيزي بالوادي يتعرض للرشق بالحجارة 

تجمع المئات من المواطنين عقب مباراة الخضر مع مصر ليلة أمس، لمساندة المنتخب في محنة الشدة، بعد الخسارة القاسية أمام المصريين، بأربعة أهداف نظيفة ساعدت فيها ظروف التحكيم بشكل كبير. وقد تطور الاحتفال إلى غضب مما اعتبره الأنصار مظاهر الحڤرة والتآمر ضد فريق جزائري محترف لا يجيد إلا فنون لعبة اسمها كرة القدم، تجلى في رشق مقر وكالة جيزي بالحجارة وتحطيم لوحتها الأمامية جزئيا، كونها كانت مغلقة ولم تفتح أبوابها صباح أمس، كالعادة لتفادي أية أعمال تخريبية قد تستهدفها. وقد ضربت قوات الأمن طوقا محكما حولها ومنعت المحتفلين من الاقتراب منها ووضعت بها حراسة طيلة أمس، لتفادي تعرضها إلى أي شغب.

فوزي حوامدي

شباب يحاولون حرق مقر جازي بوهران والأمن يطوّق المكان

خرج أمس، مواطنو ولاية وهران قبل انتهاء المباراة التي جمعت الخضر بمصر في أجواء احتفائية تعبّر عن تمسكهم بفريقهم على الرغم من انهزامه المفروض عليهم، حسب تعبير أحدهم، والتي أجمع جميعهم على أنها كانت ''مفبركة'' ومحسومة قبلا، مؤكدين فخرهم واعتزازهم بأشبال الشيخ سعدان، وقد أدت هستيريا الغضب ببعض الشباب الغاضب إلى الاتجاه مباشرة إلى مقر جازي الواقع بشارع نانسي بوسط المدينة في محاولة منهم لتخريبه وحرقه، ردا على الخطة المدروسة للمصريين مع الحكم البنيني للإطاحة بالخضر، لكن قوات الأمن طوقت المكان ومنعت جموع المتجمهرين أمام المقر من الاقتراب. 

 

موضوع : جرحى وأعمال شغب على المستوى الوطني و جازي أكبر المتضررين
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: