اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والأطباء ..اعتقالات وإغماءات

وقعت أمس، اشتباكات عنيفة

دامت ساعات طويلة بين قوات مكافحة الشغب وأصحاب المآزر البيضاء الذين حاولوا اختراق الحاجز الأمني للخروج إلى الشارع، كما تم اعتقال مجموعة من الأطباء واقتيادهم إلى مركز الشرطة في ساحة أول ماي.

وأخرج الآلاف من موظفي سلك الصحة الذين تجمهروا داخل مستشفى مصطفى باشا بالعاصمة البطاقات حمراء يطالبون من خلالها بركات بالرحيل، كما حاولوا الخروج في مسيرة باتجاه رئاسة الجمهورية، غير أن قوات الأمن استطاعت التحكم في الوضع وجعلت المتظاهرين يعدلون عن قرر الخروج ومنعهم من الخروج من مرددين شعارات ''نحن أطباء ولسنا إرهابيين ''وجيش شعب معاك يا طبيب'' تنديدا بسياسة التهميش والإقصاء التي تمارسها وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات، مؤكدين أن المعركة التي يخوضها الأخصائيون وممارسو الصحة العمومية هي معركة شرف وكرامة والتي يحاول وزير الصحة الدوس عليها من خلال تهميش الأخصائيين والممارسين وحرمانهم من أدنى الحقوق.

وقد ترتب عن المشادات العنيفة بين الشرطة والأطباء، إغماءات في صفوف أصحاب المآزر خاصة النساء اللواتي بلغت نسبة مشاركتهم في الإضراب 80 من المائة بعد أن عجزوا عن اختراق الحاجز، ضم الإعتصام الذي نظمه ممارسو الصحة العمومية لولايات الوسط  عشرات من المضربين الذين أعربوا بوضوح عن سخطهم، مؤكدين "استعدادهم" لمواصلة حركتهم الإحتجاجية إلى غاية الإستجابة لمطالبهم داعين إلى رفع أجورهم، كما ضمت المسيرة كل من نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني الدكتور بسباس ورئيس لجنة الصحة وكذا نواب من حزب العمال وحركة حماس ونقابة السناباب.

وأكد كل من رئيسي النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية والأطباء الأخصائيين، أن الأطباء على موعد مع مسيرة أخرى الأربعاء القادم ستكون وطنية تضم ولايات الغرب والشرق وكذا ورڤلة، وجدد ممارسو الصحة التابعين للنقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية والنقابة الوطنية للممارسين المختصين للصحة العمومية، دعوتهم إلى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات السعيد بركات إلى التفاوض ومراجعة المنظومة الصحية.

 

موضوع : اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والأطباء ..اعتقالات وإغماءات
0 من 5.00 | 0 تقييم من المستخدمين و 0 من أراء الزوار
0

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: