تدابير ضخمة لقوات الأمن والجيش التونسي لحماية السياح في الصحراء

تواصل قوات الجيش التونسي مدعمة بوحدات من الحرس الوطني فرض حصارها على كامل مناطق الجنوب

تواصل قوات الجيش التونسي مدعمة بوحدات من الحرس الوطني فرض حصارها على كامل مناطق الجنوب عقب حادثة اختطاف الزوج النمساوي ولفغانغ ابنر 51 سنة واندريا كويبلر44 سنة في عمق الصحراء التونسية في 22 فيفري الماضي من قبل كتيبة "طارق ابن زياد" التي يقودها الارهابي عبد الحق ابو خبابة والتابعة لمنطقة الجنوب لما أصبح يعرف بتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي" تحت إمارة يحي أبو عمار المنحدر من ولاية الوادي. واستنادا الى مصادر "النهار" فقد شهدت الصحراء الممتدة من جنوب اقاليم نفطة ،توزر ، متلوي وقبلي الى غاية الذهيبة وبرج بورقيبة والبرمة المتاخمة لولايات الوادي، ورقلة واليزي الجزائرية تعزيزات امنية مشددة على مداخل المدن ومخارجها والصحراء وكامل الشريط الحدودي بهدف حماية السواح الاجانب من أي عملية اختطاف او اعتداء ، بالاضافة الى البحث البري والجوي  المكثف وغير المعلن عن الزوج النمساوي المختطف رغم نفي السلطات الرسمية التونسية ان تكون العملية قد تمت من على التراب التونسي
وحسب مصدرنا دائما فان السلطات التونسية ممثلة في وزارة السياحة طلبت في الاونة الاخيرة من جميع السواح الاجانب توخي الحيطة والحذر اثناء تنقلهم ، مع ضرورة الاستعانة بمرشدين سياحيين مؤهلين يعرفون المسالك جيدا ، مع التنبيه على استعمال اجهزة متطورة تحدد مواقعهم في حال حدوث أي طارئ. من جهة اخرى وفي موضوع ذي صلة اتخذت مصالح امن الحدود والجمارك التونسية عقب حادثة الاختطاف السالفة الذكر اجراءات صارمة لدخول الاجانب الى البلاد على كامل المراكزالحدودية والموانئ والمطارات ،اين يخضع طالبي السفر الى جملة من الاستفسارات عن وجهتهم وسبب زيارتهم فضلا التفتيش الدقيق لامتعتهم وهذا ما لاحظه اغلب الجزائريين ممن قصدوا الشقيقة تونس في الايام الاخيرة وخاصة بالمركز الحدودي حزوة بالجنوب الغربي لهذا البلد. 

موضوع : تدابير ضخمة لقوات الأمن والجيش التونسي لحماية السياح في الصحراء
4.00 من 5.00 | 1 تقييم من المستخدمين و 1 من أراء الزوار
4.00

(0 )

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: